مجتمع

المغربيات في خطة “العدل” لأول مرة

أجاز المجلس العلمي الأعلى القرار بناءً على الأحكام الشرعية المتعلقة بالشهادة والثوابت الدينية للمغرب

قرر العاهل المغربي محمد السادس، السماح للمرأة المغربية بالعمل بمهنة “العدل”، التي تخوّل لهنّ تحرير عدد من العقود، أبرزها عقود الزواج والطلاق وقسمة الإرث.

وجاء قرار الملك، أمس الاثنين، ضمن بلاغ يتعلق بتعيين 4 وزراء جدد وكاتب دولة، بعد 3 أشهر من سلسلة إقالات مرتبطة بسوء إدارة برنامج تنمية منطقة الريف في شمال البلاد.

وقال بلاغ للناطق الرسمي باسم القصر الملكي عبد الحق المريني، إن الملك محمد السادس تناول في بداية عقد مجلس وزاري، موضوع ممارسة المرأة لخطة العدالة، وقد سبق له أن كلف وزير العدل بالانكباب على دراسة هذه المسألة، وأحال الموضوع على المجلس العلمي الأعلى، لإبداء رأيه فيه.

و أشار البلاغ إلى أنّ العاهل المغربي اطّلع على رأي المجلس، لجواز ممارسة المرأة لمهنة “عدل”، “بناءً على الأحكام الشرعية المتعلقة بالشهادة وأنواعها، والثوابت الدينية للمغرب، وفي مقدمتها قواعد المذهب المالكي، واعتبارا لما وصلت إليه المرأة المغربية من تكوين وتثقيف علمي رفيع، وما أبانت عنه من أهلية وكفاءة واقتدار في توليها لمختلف المناصب السامية”.

ولم يسبق أن امتهنت المرأة المغربية هذه المهنة. وقد فتح هذا الموضوع جدلا قانونيا وفقهيا خلال الآونة الأخيرة بين الممارسين لهذه المهنة، التي ظلت طيلة عقود حكرا على الرجال.

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.