سياسة

استياء عماني كبير من لوحة نشرها متحف اللوفر تظهر محافظة “مسندم” جزءا من الامارات

أثارت لوحة تتضمن خريطة مشوهة تبدو فيها محافظة “مسندم” الواقعة شمالي عُمان، كجزء من دولة الإمارات، نشرها  متحف اللوفر في امارة أبو ظبي، غضب واستياء مواطنين من سلطنة عمان، حيث عبر نشطاء ورواد مواقع التواصل الاجتماعي عن استنكارهم، من ذلك.

وقال المغرد العماني حميد البلوشي في رسالة إلى إدارة متحف اللوفر، وتناقلتها وساءل اعلام عربية” “تابعنا باستغراب شديد تداول رسم خارطة عمان مشوّهة في حدودها السياسيّة والجغرافيّة المعروفة وينقل على أنها معروضة في متحف اللوفر ابوظبي قسم الاطفال إذا صحّ المتداول فاعتذاركم “.

كما دشن نشطاء هشتاج، #مسندم_عمانية و هاشتاج #دول_الحصار تبحث عن #تاريخ

و#مسندم_في_خارطه_سلطنه_عمان.

وفي حديثه لقناة الجزيرة، دعا الأكاديمي والباحث العُماني عبد الله الغيلاني الحكومة الإماراتية الى تبني موقف واضح وصريح إزاء هذه المسألة، معتبرا أنها ليست مسألة هامشية إذ تتعلق بالعبث بالجغرافيا وتغيير الحدود، وهي مسألة سيادية.

وأشار الى إن العلاقات العُمانية والإماراتية ليست في أحسن حالتها، و أن العلاقة متأزمة منذ عام 2011 حينما أعلنت مسقط اكتشاف خلية تجسس تابعة للإمارات.

وتابع أن أمر الخريطة  قد أثار الكثير من الغضب والتوتر لدى الرأي العام العماني، إلا أنه على المستوى الرسمي لم يصدر شيء.”

نشطاء عرب غاضبون

كما أثار نشر اللوحة غضب بعض النشطاء العرب، الذين اتفقوا على أن الامارات قد أصبحت دولة تثير الفتن وتشجع على الارهاب.

حيث علقت الناشطة، السودانية، منى محي صابر قائلة “الملاحظ ان بعض البلدان قد اتجهت لسرقة أجزاء من بلاد مجاورة لها وكأنها مالكة زمام الامر وهذه الظاهرة تريد منها هذه البلدان اثارة الفتن والقلاقل ولكن لجنة التحكيم الدولية هي صاحبة القرار النهائي (بالرغم من انها لجنة تابعة للعالم الغربي ويمكنها ان تنحاز لما يراه الغرب )ولكن الامارات اصبحت في عهد محمد بن زايد دولة ارهابية تغير على جيرانها وتحاصر وتجاهر بالعداء ولها جيش الكتروني (ذباب)الكتروني يجاهر بالشتم والسب والهجوم على قطر على سبيل المثال.. “

ومن عدن، علق الناشط محمد فيصل عبد الخالق، قائلا “الامارات وصلت لمرحلة جنون العظمة وقريبا ستنتهي .. لأنها لن تترك أي صديق لها وتخرب علاقاتها مع كل الدول العربية بالتدخل في الشؤون الداخلية وخاصة في دول الربيع العربي”

اخفاء اسم دولة قطر

وكانت الإمارات قد قامت بعرض خريطة للخليج العربي خالية من اسم دولة قطر، في القسم المخصص للأطفال في متحف اللوفر، وفق ما كشفه  “سايمون هندرسون” خبير شؤون الخليج في معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى، في مقال تحت عنوان “الخصومة بين الإمارات وقطر في تصاعد”، نشر على صفحات الموقع الإلكتروني للمعهد.

وقال هندرسون، “ففي القسم المخصص للأطفال من متحف اللوفر الجديد في أبوظبي، تُعرض خريطة لجنوب الخليج لا تظهر فيها بتاتاً شبه الجزيرة القطرية – وهذا حذفٌ جغرافي ربما يتعارض مع موافقة فرنسا على السماح لأبوظبي باستخدام اسم اللوفر”.

هفوة بسيطة

وفي أول تعليق لمسؤول إماراتي على إخفاء اسم دولة قطر من اللوحة التي نشرها المتحف  قال وزير الخارجية في دولة الإمارات أنها عبارة عن هفوة بسيطة مضيفا في تغريدة على حسابه ” تابعت بإستغراب تغريدة رئيس هيئة متاحف قطر والتي ضخمت هفوة بسيطة في قسم هدايا لوفر أبوظبي، وملاحظات بعض الذي تعود الاصطياد في الماء العكر، تبقى الثقافة أسمى من هذه الصغائر.

يذكر أن الامارات قد افتتحت متحف اللوفر، الذي لقبته ب”لوفر الصحراء”، في  نوفمبر/تشرين الثاني 2017، بعد 10 سنوات من الكشف عن المشروع الأضخم بين فرنسا والإمارات، بحضور الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في افتتاح المتحف . وقد تجاوزت تكلفة إنشائه مليار دولار واستغرق بناؤه 10 سنوات، وهو يضم نحو 600 عمل فني دائم العرض، بالإضافة إلى 300 عمل أعارتهم فرنسا للمتحف بشكل مؤقت.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.