سياسة

إخراج نواب عرب من الكنيست الإسرائيلي أثناء خطاب مايك بنس

بنس: نقل السفارة الإسرائيلية سيتم قبل نهاية 2019

 

أخرجت عناصر من الأمن الاسرائيلي، اليوم، نوابا عربا من قاعة “الكنيست”، بعد احتجاجهم أثناء إلقاء مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي كلمته أمام أعضاء البرلمان الإسرائيلي.

وقد ردّد النواب شعارات رافضة للقرار الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ورفعوا لافتات تشير إلى أن القدس عاصمة لفلسطين، بينما كان بنس يلقي كلمته، لتتدخل عناصر من الأمن وتخرج النواب العرب من القاعة، فيما كان باقي النواب يصفّقون.

وقال النواب العرب في الكنيست الإسرائيلي إن “الولايات المتحدة لم تكن في أي يوم وسيطا نزيها ذي مصداقية، لحل القضية الفلسطينية”.
وأوضحوا في تصريح مكتوب أنّ الإدارة الحالية تسجّل ذروة غير مسبوقة بالتبني الكلي لسياسة اليمين الاستيطاني الإسرائيلي المتطرف، وفق تعبيرهم.

واعتبر نواب “القائمة العربية المشتركة” في الكنيست أن زيارة نائب الرئيس الأمريكي، مايك بنس، للمنطقة غير مرحب بها، “لأنها تستهدف القضاء على أي إمكانية للتوصل إلى سلام عادل، وتصب الزيت على نار الصراع وهو يتحمّل، مع رئيسه، مسؤولية إغلاق الباب أمام تسوية سياسية واستمرار الاحتلال وسفك الدماء”.

وقال النواب العرب: “لا وجود لشريك اسرائيلي للسلام، واسرائيل تتجه نحو حسم الصراع من طرف واحد وقضت على أي امكانية لمسيرة سلمية، وادارة ترامب تدعمها بالكامل وتساعدها على الحسم عبر تبنّي الموقف الاسرائيلي بكل ما يخص القدس والاستيطان وما يسمى بالمصالح الأمنية الإسرائيلية، وعبر العمل على فرض تسوية ترضي إسرائيل وتتنكّر تماما للمطالب الفلسطينية العادلة”.

وفي كلمته التي ألقاها أمام الكنيست، أكد بنس أن نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس سيتم قبل نهاية السنة المقبلة.

 

 

الوسوم

دواجة العوادني

عضو فريق مجلة ميم التحريري، تختص في المواضيع السياسية والحقوقية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.