سياسة

عبد الله آل ثاني يحاول الانتحار بسبب التهديد الاماراتي

الأزمة الخليجية قائمة على رغبة محمد بن سلمان و محمد بن زايد في الحصول على ثروة قطر

 

نشرت صحف خليجية  تسجيلا صوتيا نسب الى الشيخ القطري عبد الله آل ثاني يوما واحدا قبل خروجه من الامارات يتحدث فيه عن محاولته الانتحار بسبب ضغوط كبيرة مورست عليه من قبل السلطات الإماراتية.

وجاء في التسجيل الصوتي”أنا الشيخ عبد الله بن علي قررت بتاريخ 15 يناير إنهاء مسيرتي في الحياة، لأنني اصطدمت بعائق شديد، والشيخ محمد بن زايد ليس له دخل في هذا الموضوع من ناحية القتل، ولكن له دخل من ناحية الضغط وحجزي وعدم جعلي أرجع إلى بلادي أنا وبناتي”.

ويضيف “قررت التضحية بنفسي لكي لا ألحق أي أذى بالآخرين، ولا أستطيع رؤية أشخاص أحبهم يلحقهم الأذى من أجل شخص آخر يمتلك القوة”.

أما فيما يهم الازمة الخليجية و قطع العلاقات مع قطر قال الشيخ القطري “الأزمة قائمة على المصالح ورغبة محمد بن سلمان ومحمد بن زايد في الحصول على ثروة قطر …اوصي اخواني القطريين التمسك بالسلطة التي معكم ، احذروا ان يدفعوا لكم الاموال لتخريب بلادكم. وقد ضغطوا علي بشكل غير طبيعي وصل حد التهديد المستمر”

ودعا عبد الله آل ثاني الخليجيين إلى “الأخوة وعدم التناحر على أشياء تافهة”.كما وجه رسالة الى الملك  السعودي سلمان بن عبد العزيز شكره فيها عن منحه وساطة الحج للقطريين ،وقال “الملك سلمان من اطيب الناس الذين قابلتهم في حياتي ، اما الأمير  محمد فهو شخص مخادع”.

من جانبه كتب ابنه علي بن عبدالله آل ثاني في تغريدة على تويتر قال فيها” تسجيلات والدي تبين نجاسة وخسة نظام أبوظبي وعلى رأسه محمد بن زايد”

وكان الشيخ القطري، أحد أفراد الأسرة الحاكمة، ظهر في شريط فيديو قبل أيام واتهم الإمارات باحتجازه ومنعه من مغادرة البلاد. وقال: “أخاف أن يحصل لي مكروه ويلقون باللوم على قطر”. ليتم إثر نشر هذا الفيديو  السماح له بمغادرة الامارت باتجاه الكويت . وقد تم نقل الشيخ عبد الله الى المستشفى العسكري بمجرد وصوله البلاد بسبب وضعه الصحي غير المستقر.

وفي المقابل نفت الإمارات احتجاز الشيخ عبد الله رغما عنه. وأفادت وكالة الأنباء الإماراتية أنه حل ضيفا في البلاد “بناء على طلبه ويمكنه المغادرة في أي وقت.”

الوسوم

دواجة العوادني

عضو فريق مجلة ميم التحريري، تختص في المواضيع السياسية والحقوقية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.