سياسة

الإمارات تزيل قطر من خريطة في متحف اللوفر بأبو ظبي

حذفٌ قد يتعارض مع موافقة فرنسا على السماح باستخدام اسم اللوفر

 

كشف معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى أنّ الإمارات تعمدت حذف قطر من خريطة للخليج العربي معروضة في متحف اللوفر في أبو ظبي.

وكتب الباحث سايمون هندرسون، مدير برنامج الخليج وسياسة الطاقة في معهد واشنطن، أنه اثناء رحلة بحثية له قبل أيام في عدد من دول الخليج، اكتشف أنه في القسم المخصص للأطفال من متحف اللوفر الجديد في أبوظبي، تُعرض خريطة لجنوب الخليج لا تظهر فيها بتاتا شبه الجزيرة القطرية، “وهذا حذفٌ جغرافي ربما يتعارض مع موافقة فرنسا على السماح لأبوظبي باستخدام اسم اللوفر”، وفق تعبيره.

ووردت هذه الشهادة في مقال للكاتب حول الأزمة الخليجية تحت عنوان ” الخصومة بين الامارات و قطر في تصاعد“، اعتبر فيه أن الحظر على قطر ينطوي على جوانب مبهمة. فقبل ثلاثة أيام من كتابة  المقال اشترى كاتب المقال ريالات قطرية عند مركز تصريف العملات في مطار أبوظبي. لكنه فوجئ بازالتها من الخريطة في متحف اللوفر عندما زاره في نفس اليوم.

وبخصوص التصعيد بين الدولتين، أورد المقال أنّ “العديد من الدبلوماسيين في المنطقة يعتقدون أن مَن يوجّه دفة الأزمة ليس الجانب السعودي، بل الزعيم الإماراتي الفعلي ولي العهد الأمير محمد بن زايد. ووفقاً لدولة الإمارات، يواصل والد أمير قطر، حمد، الإضطلاع بدور رئيسي في عملية صنع القرار في البلاد رغم تنازله عن منصبه في عام 2013. إلا أن الدبلوماسيين المحليين ينفون هذه الفكرة نفياً قاطعاً ويصرحون أنهم لم يعودوا يتتبعون ما يعرف بـ “الأمير الأب”.

واعتبر الكاتب أن التصعيد الأخير من قبل الإمارات بشأن اعتراض مقاتلات قطرية لطائراتها، سواء كان حقيقيا أم مجازيا، هو وسيلة تعيد فيها الإمارات تأكيد مواقفها، بعد الإحراج الذي اعتراها بسبب قضية الشيخ القطري عبد الله آل ثاني.

الوسوم

دواجة العوادني

عضو فريق مجلة ميم التحريري، تختص في المواضيع السياسية والحقوقية

مقالات ذات صلة

اترك رد