ثقافة

مجلة فورتشون الأمريكية: السعودية تعرض واحدا من أسوأ أفلام سنة 2017 في أول عرض سينمائي

ترجمة ميم لمقال مجلة فورتشون عن عرض فيلم "ذي إيموجي" في السعودية

 

عرضت المملكة العربية السعودية خلال عطلة نهاية الأسبوع أول فيلم لها على الملأ بعد انقطاع عن عرض الأفلام دام لأكثر من 30 سنة. وتجدر الإشارة إلى أن رواد السينما صنفوا الفيلم الذي عُرض كأحد أسوأ الأفلام في سنة 2017. وقد قام المنظمون بعرض فيلم “ذي إيموجي”، الذي نال تصنيفا سيئا على موقع “روتن توميتوز” بلغ 9 بالمائة، تحت خيمة بدائية الصنع في جدة.

 

 

مفي الحقيقة، قد لا يعتبر هذا الفيلم الخيار الأول لرواد السينما، لكن هذا العرض يمثل تحولا تاريخيا في السياسة السعودية، حيث فرضت المملكة خلال الثمانينات حظرا على دور السينما العامة. وتعتزم الحكومة السعودية الشروع في بناء المئات من قاعات السينما الدائمة، التي قد يتم افتتاح إحداها في بداية شهر آذار/مارس من هذه السنة. ووفقا لما أفادت به وكالة “رويترز”، من المتوقع أن يتم بناء 300 قاعة سينما تحتوي على 2000 شاشة بحلول عام 2030.

 

وبالإضافة إلى منح فرصة مشاهدة الأفلام للمقيمين في السعودية والمواطنين في مسقط رأسهم بدلا من السفر إلى الخارج، تأمل الحكومة في أن تساهم هذه الصناعة في دعم الاقتصاد بحوالي 24 مليار دولار وخلق 30 ألف موطن شغل. في الوقت ذاته، ستواصل قاعات السينما فرض رقابة على الأفلام قبل أن يتم عرضها لضمان توافقها مع قوانين البلاد. في الأثناء، لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت دور السينما ستفرض سياسة الفصل بين الجنسين داخلها.

المقال الأصلي 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد