ثقافة

الفنان التشكيلي الجزائري شمس الدين بلعربي: كرمني نجوم هوليود بعد أن تعرضت للاستهزاء

 

هو فنان تشكيلي حوّل انبهاره بملصقات الأفلام الضخمة والنجوم السينمائية إلى رسومات، فأبدع بريشته في تقديم أجمل لوحات، حتى بات محل إعجاب مشاهير العالم، من نجوم هوليود، وصولا إلى أساطير الرياضة والفنون، جاعلا من حلمه البسيط واقعا جميل.. ليصبح اليوم “فنان العرب”… هو الفنان التشكيلي الجزائري شمس الدين بالعربي، كان لنا معه لقاء  حدثنا فيه عن قصص لأبرز أعماله وعن تجربته مع نجوم العالم.

من هو شمس الدين بالعربي؟

بلعربي شمس الدين، فنان تشكيلي من عين تادلس التابعة لمستغانم الجزائرية، متخصص في رسم ملصقات الأفلام العالمية وكاتب سيناريو… ومنتم لعائلة جل أفرادها فنانون من رسامين وموسيقيين.

حدثنا عن بدايتك مع عالم الفن التشكيلي

بينما كان الأستاذ يلقي الدرس، كنت أرسم، بحيث كانت كل اهتماماتي في الرسم، ثم توقفت عن الدراسة، وقررت امتهان الرسم حرفة، وبدأت أجول الشوارع، وأرسم وأزين المحلات التجارية وديكورات المنازل، حتى باتت أعمالي تحظى باهتمام الجميع، وأصبحت أشارك في المهرجانات الوطنية للفن التشكيلي، وكنت على تواصل مع رسامين كثر حول العالم، كانوا معجبين بموهبتي وقدموا لي بعض الإرشادات لصقل موهبتي، على غرار الرسام الفرنسي داليليوا جان بيار، والرسام العالمي باتريم ڨانينوا، والرسام المصري وليد التلباني وغيرهم.

 

رسم للأفيش الخاص بفيلم “Out for vengence”

أعمالك لامست العالمية من خلال رسم “أفيش” لنجوم الهوليود وللأسطورة محمد علي كلاي وغيرهم.. حدّثنا عن تلك الأعمال؟

قمت برسم عدة ملصقات للأفلام الهوليودية الشهيرة مثل فيلم “out for vengeance”، وفيلم “John”، وغلاف كتاب للممثل الإنجليزي الشهير “Silvio Simac”.

وأعجب عديد نجوم هوليود بأعمالي الفنية حتى أنّ منهم من يحتفظ بها في بيته، مثل نجم فيلم “غلادياتور” الممثل “رالف مولير”، والممثل العالمي “JEAN-CLAUDE VANDAMME “، الذي نشر صورة إشهارية على موقعه الرسمي و هو يحمل أحد رسوماتي، وقد تناقلتها وسائل الإعلام.

رسمة للملاكم محمد علي كلاي وزوجته الممثلة الأمريكية خليلة علي

وكانت لي علاقة طيبة مع عائلة الملاكم الأسطورة محمد علي كلاي وزوجته الممثلة الأمريكية الشهيرة “خليلة علي” وشقيقه “عبد الرحمن علي”. كما كنت على تواصل مع الملاكم البلجيكي “jimmy gourad”. والممثل “كريستوف شابلن” ابن الممثل شارلي شابلن.

وقد رسمت لوحات فنية للممثلة “طاطا ميلودة” التي أصبحت رمزا لنضال المرأة العربية في كل العالم.

كما كانت لي قصص طريفة مع السياسيين، على غرار الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وعضو مجلس الشيوخ السياسي البلجيكي الشهير “مارتن مامبكا”.

وقدمت رسومات خاصة بفلسطين، وعروبة القدس الشريف، وشخصيات سياسية أرى أنها تحمل مشروعا جيدا وأفكارا راقية لدولة فلسطين مثل الراحل ياسر عرفات، و فادي السلامين وكثيرين.

 

صورة للنجم العالمي جون كلود فان دام و هو يحمل احدى رسومات الفنان شمس الدين بالعربي

كيف تنتقي المواضيع التي تحوّلها إلى رسوم؟

في البداية كنت أدخل قاعات السينما، وكانت تبهرني ملصقات الأفلام الضخمة والبراقة، فكنت عندما أعود إلي البيت أجسد كل ما شاهدته في قاعة السينما على الأوراق.

حتى جاء يوم لاقت رسوماتي إعجاب المخرج والممثل الهولندي “سلار زارزا”، والممثل الأرجنتيني “خوان مانويل اولميدوا”، وكذلك الأسطورة “محمد قيسي” الذي نشر أعمالي على صفحته الرسمية.

ومن هناك بدأت أتلقى العروض من شركات الإنتاج العالمية.

 

رغم أنك أثرت ضجة بوسائل الإعلام الغربية إلاّ أن اسم شمس الدين بالعربي لم يبرز كثيرا بالعالم العربي لماذا؟

هناك الكثير من وسائل الإعلام العالمية التي أجرت معي لقاءات صحفية، مثل مجلة “ارتمارتيال” الأرجنتينة، وإذاعة “مونتيكارلو” الفرنسية التي استضافتني في حصة “كافي شوا”، كما كان لي حوار مع كاتب في نيورك تايمز مهتم بالشأن الباكستاني في مجلة (سواط) الباكستانية.

وبالنسبة إلى العالم العربي، كتبت عني بعض الصحف والمجلات من مصر والمغرب وتونس والجزائر، لكن في الواقع أفضل أن لا تفتح أمامي أبواب الإعلام أكثر حتى أتمكن من إيصال رسالتي ومشروعي إلى كامل الدول العربية، إن شاء الله.

 

وماذا عن الدعم؟

رغم أنني أتلقى يوميا دعوات من الدول الأوروبية والأمريكية لكي أدرس الفن هناك، لكني أرفض لأني أريد أولا أن أنفع أبناء بلدي وأبناء الوطن العربي. وبعدها انتقل إلي الضفة الأخرى لكي أساعد الشباب الموهوبين في كل العالم بما أملك.

لذلك أرجو ان أتلقى الدعم اللازم من السلطات المحلية، ووزارة الثقافة الجزائرية، لكي أفتح مدرسة للفن التشكيلي، لكل الموهوبين من كل العالم، عرب، وأوربيين، وأفارقة، وآسياويين… لأن الفن رسالة عالمية تعبّر عن لغة واحدة وهي المحبة والأخوة بين الشعوب.

 

رسم للأفيش الخاص بفيلم “Black Water”

إضافة إلى الفن التشكيلي أنت كاتب سيناريو، حدثنا عن هذه التجربة؟

خضت تجربة كتابة سيناريو تحت عنوان الأسطرولاب الذهبي، وهو من نوع الخيال العلمي، قدمته للمخرج والممثل العالمي محمد قيسي الذي لعب دور “تونغ بوو”، رفقة الممثل “جون كلود فان دام”، وقد أعجبه السيناريو، ونحن الآن بصدد البحث عن شركة إنتاج تتبنى العمل.

 

مع كل قصة نجاح صعوبات وعراقيل تعترض مشوار الفنان، حدثنا عنها؟

واجهت مسيرتي الفنية في بداياتي الكثير من العراقيل، وتعرضت للاستغلال من قبل بعض الانتهازيين الذين امتصوا طاقاتي الفنية، واستغلوا حالة الفقر التي مررت بها، حتى أنني كنت لا أتقاضى أجري في بعض الأحيان عندما أزين ديكورات بعض الدكاكين.

كما تعرضت للاستهزاء عندما كنت أرسم نجوم هوليوود حيث كانوا يقولون لي أنت تحلم بشيء مستحيل.. إلى أن جاء اليوم الذي تم تكريمي فيه من قبل أكثر من 60 شخصية عالمية من فنانين، وكتاب ونجوم هوليوود، كما تحصلت على لقب فنان العرب.

حاورته مروى وشير

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.