سياسة

تمديد اعتقال عهد التميمي

مددت محكمة الاحتلال الاسرائلي، في عوفر، قرب رام الله،  أمس الاثنين 15 جانفي، كانون الثاني 2018،  مدة اعتقال الطفلة الأسيرة الفلسطينية عهد التميمي (16 عام)، في سجون الاحتلال منذ أكثر من 25 يوم،  بتهمة الاعتداء بالضرب على جنديين اسرائيليين، إلى غاية  يوم الأربعاء المقبل ال24 من كانون الثاني 2018.

 

و نقلت وسائل اعلام عربية، أن نيابة محكمة الاحتلال الاسرائيلي، قد شددت على نفس التهم ال12 التي سبق وقامت بتوجيهها الى عهد، والتي تتعلق ب تهديد جندي إسرائيلي وإلقاء الحجارة حين كان عمرها 12 سنة،  وإعاقة عمل الجنود وشتمهم والمشاركة في أعمال شغب والتحريض.كما تم عرض فيديو لجلسة تحقيق مع عهد في اليوم السابع لاعتقالها، يظهر فيه أحد المحققين وهو يعرف نفسه بأنه ضابط في المخابرات العسكرية، ويهدد باعتقال أفراد من عائلتها إذا لم تتعاون في التحقيق.

 

 

تهديد أثناء التحقيق 

وذكرت مصادر اعلامية، أن عهد التميمي، قد حضرت مكبلة اليدين والرجلين، وحاولت التواصل مع أبيها خلال الجلسة، لكن لم يُسمح لها. فيما أكدت محامية عهد التميمي، أن الطفلة قد تعرضت للتهديد خلال التحقيق وقدمت التماسا إلى المدعي الاسرائيلي العام ضد جهاز الاستخبارات الاسرائيلي وجاء في الالتماس ان موكلته تعرضت للتهديد من قبل محققي المخابرات ومنها ان محققا هددها باعتقال كافة افراد عائلتها اذا واصلت الصمت خلال التحقيق، كما ان محققا آخر اطلق عبارات سخر فيها من مظهرها وشكل شعرها.

 

عهد لم تفعل شيئا

وكانت منظمة العفو الدولية، قد طالبت الأحد، المنقضي،  سلطات الاحتلال بإطلاق سراح الفلسطينية عهد التميمي والتي قد تواجه حكما بالسجن عشر سنوات بسبب مشاجرة مع جنود إسرائيليين في الضفة الغربية، مشددة على أن عهد لم لم تفعل شيئا يبرر استمرار احتجازها، خاصة وأن مقطع الفيديو المتداول، الذي اعتقلت بسببه، يظهر قيام فتاة عزلاء من السلاح وهي تهاجم جنديين مسلحين يرتديان عتادهما الواقي ولم تكن تشكل أي تهديد فعلي”.

 

 

يذكر أن قوات الاحتلال الاسرائيلي،  قد وجهت  اعتقلت فجر 19 ديسمبر، كانون الأول 2017، بعد انتشار مقطع فيديو وهي تقوم بطرد جنديين اسرائليين من بيتها في قرية النبي صالح، لتوجه اليها 12 تهمة رفقة والدتها ناريمان التميمي،  في غرة شهر كانون الثاني 2018، ومددت اعتقالهما دون صدور أية قرار، رغم الضغوطات وحملات المطالبة الدولية بالافراج عنهما.

 

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.