سياسة

صحفيّة تونسيّة تثير سخطا ضدّها بسبب تدخّلها على قناة “إسرائيليّة”

القناة الإسرائيلية أجرت استجوابات ميدانية خلال مظاهرة مدعومة من الجبهة الشعبية

 بثّت قناة “مكان” الإسرائيلية، مساء أمس الأربعاء، تقريرا مطوّلا على الاحتجاجات التي تشهدها عدّة محافظات تونسيّة، قبل أن تستقبل على المباشر عبر خدمة “سكايب” صحفيّة تونسيّة كانت مداخلتها أشبه بمراسلة صحفية عمّا تشهده بعض محافظات البلاد من تحركات.
وتضمّن تقرير القناة الإسرائيلية تغطية لمظاهرة حملة “فاش نستناو” المدعومة من الجبهة الشعبية، إضافة إلى تصريحات خاصة للقناة من مشاركين في المظاهرة.
وقد أثار ظهور الصحفيّة التونسيّة سامية بيّولي، التي تشتغل أيضا مراسلة لإذاعة “جوهرة أف أم” التونسية، على القناة الإسرائيلية غضبا واسعا ونقاط استفهام كثيرة.
عدد من الصحفيين التونسيين نشروا على صفحاتهم بشبكات التواصل الاجتماعي تغريدات مستهجة لما أقدمت عليه زميلتهم، في الوقت الذي يطرح فيه تونسيّون بشكل واسع نقاط استفهام كبيرة عن كيفيّة تمكّن بعض القنوات الصهيونيّة من اختراق المشهد الإعلامي التونسي.
وأعادت مداخلة سامية بيّولي على قناة “مكان” الإسرائيليّة إلى الأذهان، ما حدث بعد اغتيال الشهيد محمد الزواري نهاية سنة 2016، عندما تمكّن صحفي لإحدى القنوات الإسرائيلية من دخول تونس والتصوير من أمام منزل الشهيد ومن أماكن أخرى.
يذكر أن القنوات التلفزيّة الإسرائيليّة بثّت في الأشهر الأخيرة عددا من التقارير التلفزيّة من تونس على غرار قناة “i24” التي استقبلت في أكثر من مناسبة مداخلات من بعض من يرفعون شعار الدفاع عن الأقليّات في تونس واحتفت بشكل واضح بعدد من الإعلاميين والمثقفين العرب المطبّعين مع الكيان.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد