الرئيسيثقافة

ميكيس ثيودوراكيس اليوناني الذي وزع النشيد الوطني الفلسطيني

#عربيات_ضد_التطبيع

 

يعد من أبرز الشخصيات العالمية المساندة للقضايا الإنسانية العادلة على رأسها القضية الفلسطينية، وطالما ظهر على الركح مرتديا الكوفية.

قام ثيودوراكيس بتوزيع النشيد النشيد الفلسطيني بطريقة صوتية وأخرى أوركسترالية. معتبرا أنه يمثل إيقاع نضال مبرر من أجل التحرير.

 

 

ويأتي هذا الانجاز بعد أن طلب منه الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات ولسنوات كتابة النشيد للفلسطينيين.

وحين وصل الى بيروت في بداية الثمانينات في زيارة رسمية الى لبنان بدعوة من وزير السياحة اللبناني ومنظمة التحرير الفلسطينية، طلب عرفات من الموسيقار اليونانى تقديم عمل يكون نشيدا وطنيا لفلسطين وخلال زيارة زعيم منظمة التحرير الفلسطينية إلى اليونان أعاد اقتراحه عليه.

وتأتى زيارة عرفات فى اعقاب الانتخابات اليونانية التى اصعد على إثرها اندرياس باباندريو وحزبه إلى السلطة وكان ثيودوراكيس عضو في برلمان الحكومة الجديدة.

 

 

وذكر تقرير “لوكالة تونس إفريقيا للأنباء” نقلته وكالة تلغرافيك اليهودية، أن ثيودوراكيس وصل إلى بيروت لتقديم عمله النهائي كمشروع يعبرعن الكفاح من أجل وطن سنة 1982.

 

وتحدث الموسيقار عن اللحظة التي استمع فيها إلى جانب العديد من المناضلين إلى النشيد، الذين تفاعلوا معه بحماس، فهتف أعضاء المجلس الثوري الفلسطيني حينها وبكى الموسيقار.

يذكر أن للموسيقار اليوناني، الذي ارتبط اسمه بألحان فيلم “زوربا اليوناني”، مواقف من إسرائيل ترجمها في العديد من التصريحات الإعلامية ووصف الادعاءات اليهودية تجاهه بمعاداة السامية بأنها “رد فعل مازوشي” من قبل شعب يود أن يكون “الضحية”.

 

 

الوسوم

Aicha Gharbi

عضو فريق مجلة ميم التحريري وباحثة في حقل الاعلام والاتصال

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.