سياسة

مصدر من عائلة عهد التميمي: ننتظر غدا قرار نيابة الاحتلال بشأن تمديد اعتقال عهد ووالدتها

قررت النيابة العسكرية الإسرائيلية تمديد اعتقال أيقونة الانتفاضة الفلسطينية عهد التميمي ووالدتها، وكانت هيئة الدفاع عن التميمي طلبت تمديد الاعتقال لثمانية أيام خلال جلسة بمحكمة عوفر العسكرية الإسرائيلية، وذلك بعد أن وجهت النيابة العامة الإسرائيلية 12 تهمة لعهد. ولم تستلم هيئة الدفاع لائحة الاتهام سوى نصف ساعة فقط قبل بدء المحاكمة.

وأفاد محمود التميمي قريب المناضلة عهد التميمي وعضو اللجنة القيادية للمقاومة الشعبية، في تصريح خاص بمجلة “ميم”، بأن محكمة عوفر العسكرية الإسرائيلية ستصدر غدا الخميس 4 جانفي/يناير 2018 قرارا يقضي، إمّا بالإفراج  على نور التميمي ابنة عم عهد التميمي أو الإبقاء عليها في الأسر، وذلك بعد أن تم عرضها اليوم على محكمة عوفر الإسرائيلية  لمناقشة طلب نيابة الاحتلال بتمديد اعتقالها لمدة 100 يوم.

محمود التميمي

وأضاف محمود التميمي أن نيابة الاحتلال وجهت 12 تهمة ضد عهد، ما بين ضرب جنود وضباط الاحتلال وضرب حجارة واعاقة عمل جنود الاحتلال والخروج في مظاهرات والتحريض ضد الاحتلال، وأن المحكمة الإسرائيلية وجهت أيضا لوالدتها ناريمان التميمي تُهم عديدة أبرزها التحريض ضد الاحتلال.

وتابع التميمي بأن  النيابة العسكرية للاحتلال طالبت بتمديد اعتقالهما  لمدة 101 يوم وهي فترة تعرف باسم (شيك مفتوح) يتم خلالها تقديمهم لعدت محاكمات مع إبقائهم داخل الأسر.

وأشار محدثنا إلى أن محامية الدفاع طالبت بتمديد اعتقال عهد التميمي ووالدتها لمدة 8 أيام وحددت الإثنين القادم  موعدا للجلسة، حتى تتمكن من دراسة التهم الموجهة بحق عهد التميمي ووالدتها.

وأشار محمود التميمي ابن خال الفتاة عهد التميمي، إلى أن وتيرة التصعيد تضاعفت من قبل الاحتلال، حيث وجه مجموعة من ضباط الاحتلال دعوة للمحكمة لإدانتهما وابقائهما أطول مدة في الأسر.

وعبر التميمي عن أمله بأن يشكل حجم التضامن الدولي مع عهد التميمي، الذي شكل عنوانا لقضيتها، وسيلة ضغط على الكيان لإطلاق سراحها، مستدركا أن الكيان الصهيوني لطالما ضرب بعرض الحائط جميع المواقف الداعية لإطلاق سراح عهد، ولا يكترث إلا لصوت التطرف ودعوات اليمين الإسرائيلي المتطرف، وهو الصورة الأخرى لما يجري على الأرض من تهويد واستهداف للأطفال، وخير شاهد على ذلك ما جرى ظهر اليوم الأربعاء 03 جانفي/ يناير 2018 من اغتيال الشهيد الطفل مصعب التميمي البالغ من العامر 16 سنة بعد قنصه برصاصة على مستوى الرقبة، بقرية دير نظام، وفق ما أفادنا به محمود التميمي.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلية اعتقلت الطفلة عهد التميمي فجر يوم 19 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، بعد انتشار مقطع فيديو يظهرها وهي تطرد جنديين إسرائيليين من ساحة بيتها في قرية النبي صالح، كما كانت تركل أحدهما وترفع يدها لتصفع وجهه.

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.