سياسة

سعد الدين ابراهيم يطبّع في تل أبيب بمباركة رسمية

#عربيات_ضد_التطبيع

 

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لعدد من الطلبة الفلسطينين يهاجمون عالم الاجتماع المصري سعد الدين ابراهيم اثناء القاء محاضرة في جامعة تل ابيب الاسرائيلية.

و اتهم الطلبة ابراهيم “العمالة و الخيانة التطبيع”. كما رددوا شعارات “ألا تخجل من نفسك،؟ حقير و مطبّع” ، “أنت خائن للشعب المصري و العربي”.

وانتقل سعد الدين ابراهيم الى اسرائيل بصفته رئيسا لمركز ” ابن خلدون” ليقدم محاضرة بعنوان ” دروس من قرن الاضطرابات في مصر”، في اطار مؤتمر تنظمة الجامعة عن مصر. وياتي هذا المؤتمر قبل ورشة تقيمها نفس الجامعة  حول مصر بعنوان ” من ثورة 1919 الى الربيع العربي”. وقد تم تنظيمه بموافقة الجهات الرسمية المصرية حسب مصادر مقربة من سعد الدين ابراهيم.

ويعتبر سعد الدين ابراهيم من  الدعاة إلى الديمقراطية في العالم العربي. وهو عضو مجلس أمناء عدة مؤسسات حقوق الإنسان مثل، المؤسسة العربية للديمقراطية والمشروع للديمقراطية في الشرق الأوسط.

و يتمتع سعد الدين ابراهيم بعلاقات مع أطراف أمريكية و اسرائيلية، في ظل معلومات عن اعتماد السلطات المصرية عليه في اطار سياسة التقارب بين القاهرة وتل ابيب.

وقد كان له علاقات جيدة مع نظام الرئيس المصري السابق حسني مبارك الى حدود بداية الألفية، ففي سنة 2002 اعتُقل سعد الدين إبراهيم بتهم تلقي أموال من الخارج. حكم عليه بالسجن لمدة سبع سنوات بتهمة “الإساءة لصورة مصر” و”الحصول على أموال من جهات أجنبية دون إذن حكومي”.

وتشير تقارير الى أنه تلقى هذه التمويلات من جامعة اسرائيلية ومن الاتحاد الاوروبي وحلف شمال الأطلسي من أجل الدعاية السلبية لمصر في الخارج.

في أوت/ أغسطس سنة 2002 وجهت النيابة المصرية  لإبراهيم تهمة التجسس لحساب الولايات المتحدة الأمريكية الاتهام وصل عقوبته إلى الحكم بالسجن لمدة 25 عاما مع الأشغال الشاقة. ثم برأته محكمة النقض المصرية من كل ما نسب إليه. واعتبر البعض ان التراجع عن الحكم جاء بسبب تهديدات أمريكية بقطع المساعدات عن مصر، رغم أن السلطات المصرين نفت ذلك.

ووفق وسائل اعلام مصرية فقد تقدم المحامي سمير صبري ببلاغ الى النائب العام يتهم فيه سعد الدين ابراهيم بالخيانة و التطبيع مع اسرائيل، مطالبا باحالته الى المحكمة الجنائية.

الوسوم

دواجة العوادني

عضو فريق مجلة ميم التحريري، تختص في المواضيع السياسية والحقوقية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.