منوعاترائدات

التونسية حياة عمري في قائمة أكثر 100 امرأة مؤثرة في العالم العربي

#رائدات_تحرير_المرأة

 

ولدت الدكتورة حياة العمري من رحم مدينة الثورة، وعلى أراضي سيدي بوزيد وتحديد بالرقاب حيث تربّت وتعلمت المخترعة التونسية التي حازت عدة تتويجات في اختصاص البحوث والاختراعات في مجال الكيمياء.

تنتمي الباحثة والمخترعة حياة العمري ذات الـ36 ربيعا إلى حزب حركة النهضة، وهي نائبة بالبرلمان عن جهتها سيدي بوزيد بعد ترشحها على قائمة حزبها.

السياسة والتفوّق العلمي

وقد حازت حياة العمري عدة تتويجات دولية، آخرها اختيارها للمرة الثانية على التوالي، من قبل المجلس العربي للمرأة ضمن 100 امرأة عربية الأكثر تأثيرا بالعالم العربي لسنة 2017.

وقالت العمري في تصريح لمجلة “ميم” إنّ تتويج المجلس العربي للمرأة لها، يحمّلها مسؤولية كبيرة خاصة وأنه جاء للسنة الثانية على التوالي، وهو ما اعتبرته دافعا إلى أن تكون فاعلة أكثر على المستوى العربي وفي المؤتمرات الدولية في مجالها.

وتحدثت العمري عن سعيها الدائم إلى التوفيق بين عملها السياسي باعتبارها نائبة في مجلس نواب الشعب، ونشاطها في مجالها وتخصصها الأكاديمي على المستويين العربي والعالمي، قائلة: “أسعى للتوفيق بين الظهور والنشاط على المستويين العربي والدولي في المجال العلمي والبحثي وبين نشاطي السياسي، بحكم  أني نائبة عن ولاية سيدي بوزيد في البرلمان التونسي”.

وتضيف العمري: “صحيح أنني النائبة الوحيدة التي تم تتويجها بهذا اللقب، إلا أنني لست المرأة التونسية الوحيدة في القائمة، فقد تم تتويجي رفقة ثلة أخرى من التونسيات، وهو ما يمثل شرفا لكل تونسية، ويعكس تميز المرأة التونسية على جميع الأصعدة وفي جميع المجالات، وتحظى بقيمة كبيرة عربيا ودوليا، باعتبارها المرأة الطموحة والفاعلة في المجتمع.

رصيد من التقدير العلمي

حصلت حياة العمري في 30 مارس 2016 على جائزة المهندسة العربية المتميزة لسنة 2016. وفي ماي 2015 حصدت الجائزة الكبرى الفرنكوفونية والتانيت الذهبي للجمهورية الفرنسية والميدالية الذهبية لمسابقة الفدرالية الأوروبية للمخترعين، ليتم في 17 جانفي 2015 تعيينها رئيسة شرفية للفدرالية الفرنسية للمخترعين. وكانت تحصلت في 20 أكتوبر 2013 على الميدالية الذهبية في صالون INVENTECH في فرنسا. ونالت في 31 ماي 2013 شهادة تقدير من قبل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي التونسية.

كما نالت في 1 ماي 2013 الجائزة الكبرى للفدرالية الفرنسية للمخترعين في صالون الاختراع والابتكار في فرنسا. وحازت في فيفري 2013 ميداليتين ذهبيتين في الأولمبياد العالمي للمخترعين والاختراعات. والميدالية الذهبية للصالون الدولي للابتكار والمبدعين بفرنسا.

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.