سياسة

أكثر من 10 آلاف مدني ضحايا الحرب في سوريا سنة 2017

أكدت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير لها، أن حوالي 10204 مدنيا قُتلوا خلال سنة 2017، بينهم 2289 طفلاً، و1536 سيدة، مشيرة إلى أن قوات الأسد والمليشيات الداعمة لها قتلت وحدها 4148 مدنياً، بينهم 754 طفلاً، و591 سيدة.

وقالت الشبكة إن القوات الروسية قتلت 1436 مدنياً، بينهم 439 طفلاً، و284 سيدة، بينما قتلت قوات التحالف الدولي 1759 مدنياً، بينهم 521 طفلاً، و332 سيدة.

وكشفت الشبكة أن المليشيات الكردية مسؤولة عن مقتل 316 مدنياً، بينهم 58 طفلاً، و54 سيدة.

كما وثق التقرير مقتل 1446 مدنياً، منهم 1421 مدنياً على يد “تنظيم داعش”، بينهم 281 طفلاً، و148 سيدة، فيما سقط 25 مدنياً قتلى، على يد جبهة “فتح الشام”، بينهم طفلان، وسيدة.

وسجل التقرير مقتل 913 مدنياً، بينهم 198 طفلاً، و97 سيدة، قتلوا على يد جهات لم تستطع الشبكة السورية تحديد هوية منفذيها، أو على يد مجموعات مسلحة مجهولة، بالنسبة إلى الشبكة.

وأشارت الشبكة السورية إلى أن المدنيين الذين سقطوا في عام 2017، توزعوا في المحافظات السورية على النحو الآتي: 2019 في دمشق وريفها، و1512 في الرقة، و1352 في حلب، و1324 في دير الزور، و1256 في إدلب، و882 في درعا، و852 في حماة، و781 في حمص، و198 في الحسكة، و28 في القنيطرة.

وشددت الشبكة السورية لحقوق الإنسان على أن جميع البراهين والأدلة تشير إلى أن أكثر من 90 بالمائة من الهجمات الواسعة والفردية وُجهت ضد المدنيين. مؤكدة أن قوات الأسد والقوات الروسية انتهكت أحكام القانون الدولي لحقوق الإنسان الذي يحمي الحق في الحياة.

وجاء في التقرير أن معظم أطراف الصراع في سوريا ارتكبت أعمالا ترقى إلى جرائم الحرب.

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.