سياسة

بعد تهجّمه على “الربيع العربي”.. الخليج يبتهج بالربيع الفارسي

This post has already been read 12 times!

شيماء العباسي – مجلّة “ميم”

 

اتّسعت رقعة الاحتجاجات الإجتماعيّة في إيران لتنتقل من مدينة “مشهد” إلى عدد من المدن الأخرى على رأسها مدينتي طهران وأصفهان، ولم تخل من شعارات سياسيّة ابتهج لها كثيرون وتوجّس منها آخرون، وبين الموقفين المتناقضين آراء أخرى أقلّ مزاجيّة في علاقة بالأحداث في الداخل الإيراني.

ومثّلت انتفاضة المدن الإيرانيّة “خبرا مفرحا” في الخليج العربي للنظم الحاكمة ولعدد من المغرّدين0 ففي السعوديّة والإمارات، كانت الاحتجاجات وبعض الشعارات السياسيّة مصدر فرح كبير وواسع مرتبط أساسا بالعداء الذي تكنّه هذه الدول لإيران التي تحضر في كلّ خطاباتها ومواقفها وممارساتها كـ”عدو” بل إنّها ذهبت إلى قطع خطوات كبيرة نحو التطبيع مع العدوّ الصهيوني تحت ذريعة الحرب الطائفيّة مع إيران.

البهجة الإماراتية السعوديّة بالاحتجاجات الإيرانيّة ترجمتها التغريدات والتغطية الإعلاميّة للأحداث التي بلغت حدّ وصفها بـ”الربيع الفارسي” تماهيا مع “الربيع العربي”، في مفارقة غريبة بعد أن كانت هذه الدول الأكثر تآمرا وعملا على إجهاض “الربيع العربي”. وقد نجحت في الانقلاب على ثورة 25 يناير المصرية وفي إغراق اليمن ودماره، ناهيك عن إغراق ليبيا بالسلاح.

الابتهاج الخليجي الواسع بـ”الربيع الفارسي”، وإن مثّل مدخلا رئيسيّا، قد يساهم في إجهاض التحرّكات الاجتماعيّة التي تشهدها مدن إيرانيّة بعيدا عن بعض الشعارات السياسية في عدد من التحرّكات بسبب الموقف الإيراني من دول الخليج، إلاّ أنّه أطلق العنان لبهجة أوسع على شبكات التواصل الاجتماعي لمغرّدين خليجيين.

وتناقل مغردون خليجيون عبر هاشتاغ #مظاهرات_ايران مقاطع مصورة، قالوا إنها تردّد هتافات ضد حسن روحاني في مدينة قم ذات القيمة الدينية الكبيرة لدى الإيرانيين.

وقال المتفاعلون مع هاشتاغ #ايران_تتحرر_من_الطغيان، إن ما يحدث في إيران يعكس حالة الاحتقان الشعبي ويكشف الوجه “القبيح” الحقيقي للنظام الإيراني المتستر بالدفاع عن شعوب العالم، بينما يعيش شعبه تحت خط الفقر، بحسب قول مغردين.

كما دشن مغردون خليجيون أيضا هاشتاغ #سننقل_المعركه_الي_ايران، دعوا من خلاله “المجتمع الدولي” للتدخل لحماية المتظاهرين وإلى إيقاف ما وصفوه بممارسات إيران الإجرامية في المنطقة.

وبعد انقلابها على”الربيع العربي”، ورغم أنّ حديثها عن”ربيع فارسي”ودعمه إعلاميا، لم ينتج سوى ردّة فعل رافضة لتدخّل هذه الدول في الشأن الإيراني، حتّى بين المحتجّين أنفسهم، فإن ابتهاج دول خليجيّة بـ”ربيع فارسي” لا يعكس سوى حالة التخبّط والتطبيع التي باتت تخنق هذه الدول في السنوات الأخيرة.

الوسوم

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.