سياسة

بسبب تغريدات ترامب: باكستان تستدعي السفير الأمريكي

تقارير إخبارية

 

استهل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سنة 2018 بتغريدة هاجم فيها باكستان واتهمها بالكذب والخداع، وقال إن الباكستانيين يقدمون ملاذا آمنا للإرهابيين الذين تتعقبهم أمريكا في أفغانستان، مضيفا: “لقد انتهى الأمر”.

وكتب ترامب على تويتر لقد منحت الولايات المتحدة، بحماقة، باكستان أكثر من 33 مليار دولار، مساعدات خلال 15 عاما مضت، ولم تعطنا أي شيء سوى الأكاذيب والخداع، متصورة أن قادتنا حمقى”.

ونظم مواطنون باكستانيون احتجاجا في مدينة كراتشي بجنوب البلاد للتنديد بتغريدات الرئيس الأمريكي. فيما استدعت الخارجية الباكستانية سفير الولايات المتحدة. ورفع المحتجون أعلام باكستان ورددوا الهتافات المناهضة للولايات المتحدة وأحرقوا علما أمريكيا وصورة لترامب.

ورفض وزير الخارجية الباكستاني تعليقات ترامب ووصفها بأنها حركة سياسية نتجت عن إحباط واشنطن من إخفاقها في أفغانستان، حيث تنتزع حركة طالبان أراض وتنفذ هجمات كبرى. وقال في تصريح تلفزيوني: “كتب على تويتر كلاما ضدنا وضد إيران من أجل الاستهلاك المحلي، إنه يلقي من جديد على باكستان جام إحباطاته من الإخفاقات في أفغانستان حيث هم محاصرون في طريق مسدود”. ومضى قائلا إن باكستان ليست بحاجة للمساعدة الأمريكية.

وكتب وزير الخارجية الباكستاني خواجة آصف، في تغريدة على توتير: “سنرد قريبا على تغريدات الرئيس الأميركي، وسندع العالم يدرك الفرق بين الوقائع والحقائق والخيال أو التكهنات”.

وقال في تغريدة أخرى “ترامب يقول إن بلاده منحت باكستان 33 مليار دولار خلال 15 عاما، بإمكانه تكليف مؤسسة تدقيق أمريكية للتأكد من هذا الرقم حتى يعرف العالم من يكذب ومن يخادع”.

أمّا وزير الدفاع الباكستاني فقال إن بلاده “قدمت للولايات المتحدة على مدى 16 عاما الكثير من المساعدات المجانية لمحاربة تنظيم القاعدة، خاصة فيما يتعلق بالاتصالات والقواعد العسكرية برا وجوا فيما لم تعطنا أمريكا سوى عدم الثقة”.

وينعقد اليوم مجلس الوزراء الباكستاني اجتماعا يركز على تغريدة ترامب، في حين تجتمع القيادة المدنية والعسكرية غدا الأربعاء لبحث العلاقات المتدهورة مع الولايات المتحدة.

 

الوسوم

دواجة العوادني

عضو فريق مجلة ميم التحريري، تختص في المواضيع السياسية والحقوقية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.