رياضة

كرة القدم العربية في 2017.. تأهل وتتويجات ومعارك

حصاد 2017

This post has already been read 19 times!

 

مثّل عام 2017 أكثر الأعوام صخبا في عالم الساحرة المستديرة العربية، سواء على صعيد المنتخبات، بتأهل أربعة منها إلى نهائيات كأس العالم روسيا 2018، أو على صعيد الأندية، وحتى على مستوى التألقات الفردية للاعبين عرب مع أكبر فرق العالم. وفي المقابل لا تزال ظاهرة العنف تؤرق ملاعبنا وتنخر رياضتنا.

مجلة “ميم” ترصد أبرز ما حققته كرة القدم العربية على مدار عام 2017:

 

أربعة منتخبات عربية بمونديال روسيا 2018

لأول مرة في التاريخ، حجزت أربعة منتخبات عربية مكانا لها ببطولة كأس العالم لكرة القدم، وذلك بعد أن نجحت منتخبات المغرب وتونس ومصر والسعودية في التأهل لمونديال روسيا 2018.

وقد أسفرت القرعة عن وقوع منتخبي المغرب وتونس في مجموعتين ناريتين، بينما جمعت المجموعة الأولى السعودية ومصر بروسيا وأوروغواي، مما يجعل الأمل كبيرا في ترشح أحد المنتخبين العربيين للدور الثاني.

ووضعت القرعة المنتخبات العربية في المجموعات الآتية:

المجموعة الأولى: روسيا، أوروغواي، مصر، السعودية.

المجموعة الثانية: البرتغال، إسبانيا، المغرب، إيران.

المجموعة السابعة: بلجيكا، إنجلترا، تونس، بنما.

 

 

الوداد بطلا لدوري أبطال إفريقيا 

بعد غياب دام 25 سنة، تُوج الوداد البيضاوي المغربي بطلا لدوري أبطال إفريقيا، وذلك عقب فوزه على الأهلي المصري بنتيجة 2-1 لحساب لقائي الذهاب والإياب.

ويعتبر هذا التتويج بلقب البطولة الإفريقية، الثاني في تاريخ للوداد البيضاوي المغربي، بعد أن أحرز لقبه الأول سنة 1992 بعد نهائيّ جمعه بالهلال السوداني.

 

القوة الجوية على العرش الآسيوي

تمكن فريق القوة الجوية العراقي من الحفاظ على لقب بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بعد فوزه، خارج أرضه في المباراة النهائية، على استقلال دوشنبه الطاجيكستاني بهدف دون رد.

 

أقسى هزيمة

خيبة أمل كبيرة عاشتها جماهير النجم الرياضي الساحلي عندما مني فريقها بهزيمة ثقيلة أمام الأهلي المصري، خلال نصف نهائي أبطال إفريقيا بنتيجة 6/2 على ميدان ملعب برج العرب بالإسكندرية.

مباراة قدّم فيها فريق جوهرة الساحل أداءً هزيلا، فيما نجح الأهلي المصري في التأهل لنهائي دوري أبطال إفريقيا، لكن اللقب كان من نصيب الوداد البيضاوي المغربي.

مسلسل العنف

لم يخل هذا العام من أحداث عنف وشغف بملاعبنا العربية، وحوّلت مشاهد مؤسفة متعة اللقاءات الكروية إلى فوضى وهمجية:

 نهائي البطولة العربية للأندية

تعرض حكم المباراة المصري إبراهيم نور الدين إلى العنف والضرب من قبل لاعبي ومسؤولي فريق الفيصلي الأردني، متهمين هذا الأخير بالانحياز للفريق التونسي، خلال لقاء نهائي البطولة العربية التي فاز بها الترجي الرياضي التونسي أمام الفيصلي، وقامت الجماهير الأردنية بتهشيم كراسي ملعب برج الإسكندرية ورمي القوارير على أرضية الميدان.

ولم يتوقف الأمر عند ذلك الحد، بل اشتبكت الجماهير الأردنية مع أهالي الاسكندرية خارج الملعب.

وعلى خلفية تلك الأحداث، أحالت لحنة الانضباط انتهاكات فريق الفيصلي الأردني إلى الاتحادين الآسيوي والدولي لكرة القدم.

 

لقاء الكلاسيكو التونسي

شهدت قمة الكلاسيكو التي جمعت هذا العام الترجي الرياضي التونسي والنجم الساحلي بالملعب الأولمبي بسوسة، خلال لقاء متأخر لحساب الجولة الخامسة من الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم، أحداث شغب ومشادات كلامية من الفريقين.

وبدأ العنف بمناوشات بين اللاعبين، واحتجاج لاعبي فريق الساحل على قرار الحكم، ليتسرب إلى المدرجات ويتحول إلى شغب بين الجماهير في مشهد كروي مؤسف. وقامت بعض الجماهير بإلقاء المقذوفات والحجارة على أرضية الملعب قبيل نهاية المباراة. ثم بادر الحكم إلى طرد مهاجم النجم الساحلي اللاعب المصري عمرو مرعى ولاعب الترجي ماهر بالصغير، بعد توقف اللعب.

واللافت للانتباه، في تلك المباراة، هو أن أكثر اللاعبين إثارة للشغب، هم المحترفون الأجانب، مثل اللاعب البوركيني خليل بانغورا والمصري عمرو مرعي والايفواري فوسيني كوليبالي، وعناصر الفريقين بالمنتخب الوطني التونسي.

رفع الإيقاف عن الكويت

بعد إيقاف دام عامين، أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، رفع الإيقاف رسمياً عن الاتحاد الكويتي، الذي بدأ منذ أكتوبر 2015.

وكان “فيفا” قرر تجميد نشاط الكرة الكويتية، بسبب التدخل الحكومي في عمل المنظمات الرياضية، وهو ما يتعارض مع لوائح وقوانين الاتحاد الدولي.

 

محمد صلاح نجم البريمر ليغ

تمكن اللاعب المصري محمد صلاح، من جذب الأنظار له خلال سنة 2017، وذلك بعد سلسلة النجاحات التي حققها مع الدوري الانجليزي لكرة القدم.

حيث نجح في فرض مكانه ضمن قائمة الهدافين مع فريقه (ليفربول) برصيد 20 هدفا حتى الآن في مختلف البطولات.

وأهّل هذا الأداء لسنة 2017، محمد صلاح، إلى أن يتوج بلقب أفضل لاعب إفريقي لهذا العام.

 

أول عربي يسجل للملكي الإسباني

في سابقة تاريخية، سجل اللاعب المغربي أشرف الحكيمي، هدفا لصالح فريقه ريال مدريد في لقاء المرحلة 15 من الدوري الإسباني ضد فريق إشبيليا، فهو أول لاعب عربي وأفريقي يسجل لريال مدريد في تاريخ النادي الملكي.

وانتهى ذلك اللقاء الذي دار بملعب السنتياجو برنابيو، بانتصار ساحق للملكي بنتيجة 5-0.

وجاء هدف اللاعب المغربي في الدقيقة 42 ليختتم سلسلة الأهداف التي سجلها ناتشو فرنانديز ورونالدو وتوني كروس

المرأة السعودية تقتحم الملاعب

تغيرت الأمور على مدرجات الملاعب السعودية سنة 2017، فبعد أن كان حضور النساء في الملاعب مستهجنا، بل مرفوضا في المجتمع السعودي، صدر قرار بالسماح للمشجعات السعوديات بمواكبة المباريات.

ولئن يبقى هذا الحضور مقتصرا على اللقاءات الخاصة بمباريات الفرق المحلية السعودية والمنتخب خارج المملكة، إلا أنه مثّل سابقة في تاريخ كرة القدم السعودية التي كانت تقصي المرأة وتمنعها من مقاعد مدرجات الملاعب لمتابعة الرياضة الأكثر شعبية عالميا.

ووضع مسؤولو الرياضة بالمملكة جملة من الشروط لدخول النساء إلى الملاعب، وهي أن يكون ضمن عائلات وليس بشكل انفرادي، وأن تكون هناك أماكن مخصصة للعائلات، وعدم اختلاط النساء مع الرجال في الملعب، إضافة إلى تجهيز مواقف سيارات منفصلة، وتوفير خدمات للنساء على غرار دورات المياه.

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.