سياسة

2017: سنة المفاجآت في السياسة الدولية

حصاد 2017

 

لم تخل سنة 2017 من الأحداث السياسية البارزة، من انتخاب رؤساء جدد إلى تحولات عميقة في التحالفات الدولية. وقد مثلت المنطقة العربية محورا رئيسا لأغلب الأحداث السياسية الكبرى التي شهدها العالم هذه السنة. 

ونستعرض في هذا التقرير أهم الأحداث السياسية الدولية لسنة 2017:

ترامب في البيت الأبيض

 

مثّل فوز المرشح دونالد ترامب بالانتخابات الرئاسية الأمريكية ودخوله البيت الأبيض في 20 جانفي/ يناير 2017 مفاجأة غير متوقعة لجل المراقبين والملاحظين الدوليين، فهو لم يكن سياسيا معروفا، على عكس الرؤساء السابقين للولايات المتحدة، وهو المرشح القادم من مجال المال والأعمال. وقد طغت توجهاته اليمينة على الكثير من القرارات التي اتخذها البيت الابيض خلال السنة الأولى لحكم ترامب.

عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي

 

بعد غياب دام 33 عاما، عاد المغرب إلى الاتحاد الإفريقي في 30 جانفي 2017، بعد نيله موافقة أغلبية الأصوات، خلال القمة الـ28 لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي، المنعقدة بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا. وغادر المغرب الاتحاد الأفريقي عام 1984، احتجاجا على قبول عضوية ما يعرف بـ”الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية” التي تعلنها جبهة البوليساريو، ولا تعترف بها الأمم المتحدة.

انتخاب رئيس جديد لفرنسا

 

في 7 ماي وصل إلى الإيليزيه أصغر رئيس في تاريخ فرنسا، حيث تمكن المرشح الوسطي إيمانويل ماكرون من الفوز بالانتخابات الرئاسية الفرنسية، وهزم منافسته اليمينية المتطرفة مارين لوبان. وانتخب ماكرون البالغ من العمر 39 عاما بعد حصوله على 66.06 في المائة من الأصوات.

الانتخابات الإيرانية

 

فاز الرئيس الإيراني حسن روحاني بولاية ثانية في الانتخابات الرئاسية التي جرت في 19 ماي/ أيار متقدما بفارق كبير على نظيره المحسوب على تيار “المحافظين” إبراهيم رئيسي.

وحصل روحاني على 57 في المائة من الأصوات مقابل مقابل 38.3 في المائة لمنافسه إبراهيم رئيسي، القريب من المرشد الأعلى علي خامنئي، والذي قدم نفسه “مرشح الفقراء”.

الأزمة الخليجية

 

 

قررت، بشكل مفاجئ، السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطع العلاقات مع قطر بتهمة دعم الإرهاب، وهو ما نفته الدوحة التي اعتبرت أن الحصار المفروض عليها سببه الأول هو محاولة هذه الدول تغيير نظام الحكم في البلاد. ومنذ بداية جوان/ يونيو الماضي تتواصل الأزمة الخليجية رغم جهود الوساطة التي قادتها العديد من الدول على غرار الكويت وتركيا والولايات المتحدة الأمريكية.

ولاية العهد في السعودية

 

 

أصدر الملك سلمان بن عبد العزيز قرارا بتنحية محمد بن نايف من ولاية العهد، ومنحها إلى نجله محمد. وقد كشفت العديد من التقارير الإعلامية أن تنحية بن نايف لم تكن بالامر السهل، كما تدّعي السلطات السعودية، بل إنه تعرض لضغوط كبيرة لإجباره على التنحي ومبايعة محم بن سلمان وليا جديدا للعهد.

استفتاء كردستان

 

 

رغم الرفض الدولي لانفصال اقليم كوردستان عن العراق، إلا أن زعيم الإقليم مسعود البارزاني تمسك بإجراء استفتاء الانفصال  في 25 سبتمبر/ أيلول. لكن رغم فوز الانفصاليين في الاستفتاء أبطلت المحكمة الدستورية العراقية قرار الانفصال. وقد واجهت دعوة بارزاني رفضا دوليا كبيرا، خاصة من الدول المجاورة وتحديدا إيران وتركيا، مقابل دعم إسرائيلي وإماراتي علنا وخفية.

المصالحة الفلسطينية

 

 

أمضت الفصائل الفلسطينية، في 12 أكتوبر 2017، اتفاق المصالحة في القاهرة، لإنهاء الأزمة بين حركتي حماس وفتح التي تواصلت لسنوات. واتفقت الحركتان على تمكين الحكومة الفلسطينية من العمل على كافة التراب الفلسطيني، في قطاع غزة ورام الله. 

إصلاحات واعتقالات

 

 

شهدت المملكة العربية السعودية قرارات مثيرة للجدل والاهتمام العالمي، ففي 26 سبتمبر/ أيلول، صدر أمر ملكي بتمكين النساء في المملكة من قيادة السيارة والحصول على رخص سياقة. واعتبر محمد بن سلمان ولي العهد أن هذا القرار يدخل ضمن جملة من الإصلاحات المجتمعية التي انطلقت فيها الرياض. وقد تبع هذا القرار، قرارات أخرى تهم المرأة والترفيه في المملكة، من ذلك السماح للنساء بدخول الملاعب الرياضية وتمكين هيئة الترفيه من تنظيم حفلات غنائية. ولأول مرة يتم تمرير أغاني أم كلثوم على القناة الرسمية السعودية.

وفي مقابل هذه الإجراءات شن بن سلمان حملة اعتقالات واسعة شملت أفرادا من العائلة المالكة ووزراء ورجال أعمال بتعلة مكافحة الفساد، في حين تحدثت العديد من التقارير الدولية عن سعي محمد بن سلمان لإزاحة خصومه قبل تسلّم قيادة المملكة.

 

استقالة سعد الحريري

 

 

أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، من العاصمة السعودية الرياض، استقالته بسبب ما وصفه بالتدخل الإيراني في البلاد عن طريق حزب الله. وقد صاحب هذه الاستقالة جملة من ردود الفعل الدولية واللبنانية، حيث اعتبر الرئيس اللبناني ميشال عون أن الحريري معتقل في الرياض وأجبر على الاستقالة. وبعد أكثر من أسبوعين غادر الحريري الرياض إلى باريس، بعد تدخل فرنسي، حيث التقى الحريري الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ليعود إلى لبنان ويعلن تراجعه عن الاستقالة.

مقتل علي عبد الله صالح

 

 

بعد ساعات من إعلانه فض التحالف مع جماعة الحوثي في مواجهة التحالف العربي بقيادة السعودية، اغتيل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح من قبل جماعة “أنصار الله” الحوثية في 4 ديسمبر/ كانون الأول جنوب العاصمة اليمنية صنعاء.

الحرب السورية

 

 

في 6 ديسمبر أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نهاية تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” في سوريا. كما أعلن عن بداية سحب القوات العسكرية الروسية من البلاد والإبقاء فقط على قاعدتين عسكريتين. لكن لا يزال مسار التسوية السياسية في البلاد متعثرا خاصة في ظل بقاء بشار الأسد. كما لا تزال جماعات المعارضة المسلحة تسيطر على أجزاء من البلاد. ولازال الملايين من السوريين محاصرين في الكثير من المدن، ولاجئين في ظروف إنسانية كارثية.

القرار الخاطئ بإجماع دولي

 

 

في خطوة أحادية أعلن الرئيس الامريكي دونالد ترامب في 6 ديسمبر/ كانون الأول ، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. وقد واجه القرار رفضا دوليا كبيرا. ورغم استعمال الولايات المتحدة حق الفيتو لمواجهة إبطال القرار الأمريكي الذي صوتت لصالحه 14 دولة عضوة في مجلس الأمن، إلا أنّ 128 دولة صوتت في الجمعية العامة للأمم المتحدة ضد قرار ترامب. ولم تفلح التهديدات الأمريكية للدول الأعضاء في إثنائها عن التصويت لصالح القرار العربي بشأن القدس.

وقد تبعت القرار الامريكي موجة من الاحتجاجات الشعبية في كل الدول العربية و الإسلامية. وأعلنت حركة المقاومة حماس عن انتفاضة جديدة من أجل القدس.

الوسوم

دواجة العوادني

عضو فريق مجلة ميم التحريري، تختص في المواضيع السياسية والحقوقية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إغلاق