الرئيسيسياسة

حصاد 2017: ترامب وحمى التغريدات

أبرز تغريدات الرئيس الامريكي على تويتر التي أثارت جدلا في 2017

 

دونالد ترامب شخصية مثيرة للجدل، ومن أكثر الرؤساء نشاطا على موقع التواصل الاجتماعي توتير. له أكثر من 45 مليون متابع وينشر تغريدات تكاد تكون يومية، وغالبا ما تعبر تغريداته عن مواقف رسمية للسياسة الامريكية.

وفي آخر ردود الفعل بشأن تغريدات ترامب، أعلن الكرملين في روسيا اعتبار تغريدات ترامب مواقف رسمية.

وخلال 2017، نشر دونالد ترامب الكثير من التغريدات المثيرة للجدل، آخرها تلك التي صاحبت إمضاءه قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، قال فيها “لقد قررت أن الوقت قد حان للاعتراف رسميا بالقدس عاصمة لإسرائيل”.

وقد واجه القرار الامريكي موجة رفض عالمية رسمية و شعبية، حيث صوتت 14 دولة من بين 15 في مجلس الأمن ضد قرار ترامب،كما رفضته 128 دولة في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

تغريدة أخرى اعتبر فيها أن الصين ليس لها تأثير على كيم جون اون زعيم كوريا الشمالية أو رجل الصواريخ الصغير كما يصفه ترامب.

في أواخر نوفمبر/تشرين الثاني هاجم دونالد ترامب رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، ونصحها بالتركيز على “الإرهاب” في بريطانيا بعد أن انتقدت إعادة نشره مقاطع فيديو يمينية متطرفة على حسابه على تويتر، اذ كتب دونالد ترامب في رسالة موجهة لماي “لا تركزي معي، ركزي على ارهاب الاسلام الراديكالي الذي يأخذ مكانه في بريطانيا، نحن نبلي بلاء جيدا”.

كما لم يسلم صادق خان، عمدة لندن، من تغريدات دونالد ترامب الذي اتهمه بالاستخفاف بالتهديد الإرهابي، وكتب في تغريدة “قُتل 7 على الأقل وأصيب 48 آخرون في هجوم إرهابي ورئيس بلدية لندن يقول “لا داعي للقلق”.             

ولم يخف الرئيس الامريكي وقوفه وراء قرار السعودية و حلفائها قطع العلاقات مع قطر، اذ كتاب في تغريدة له اياما قليلة بعد قرار الحصار من الجيد رؤية أن زيارتي للسعودية ولقائي مع الملك و50 دولة تؤتي ثمارها. قالوا إنهم سيتخذون نهجا صارما ضد تمويل الإرهاب، وكل المؤشرات كانت تشير إلى قطر.”

ولم تسلم وسائل الاعلام من هجوم ترامب، فقد اشتعلت حرب التغريدات بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب شبكة الأخبار الأمريكية على شبكة التواصل الاجتماعي “تويتر”، إثر نشر ترامب تغريدة هاجم فيها شبكة CNN الأمريكية، قائلا “إنها تعد مصدرا مهما للأخبار الكاذبة تعطي صورة سيئة عن الولايات المتحدة للعالم.”

وقال ترامب، في تغريدة نشرها بتاريخ 2 فيفري/شباط: إن “إيران كانت على وشك الانهيار قبل أن تزوّدها الولايات المتحدة بفرصة جديدة للحياة بـ 150 مليار دولار”، في إشارة إلى الأرصدة المجمَّدة التي أتاح الاتفاق النووي الإيراني لإيران فرصة استعادتها.”

وقال في تغريدة أخرى “إيران تلعب بالنار ولا تقدر كم كان الرئيس أوباما طيبا معها، لن أكون هكذا”.

في المقابل، عمد ترامب الى حذف بعض التغريدات من حسابه على تويتر. من ذلك التغريدة المتعلقة بلقائه بالرئيس الفلسطيني محمود عباس في 4 ماي 2017 قال فيها ‘إنه لشرف كبير أن ألتقي الرئيس عباس’، مضيفا أنه يأمل أن يكون بالإمكان التوصل إلى ‘شيء رائع’ للإسرائيلين والفلسطينيين.

الوسوم

دواجة العوادني

عضو فريق مجلة ميم التحريري، تختص في المواضيع السياسية والحقوقية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.