منوعات

الإمارات تتراجع وتتغنى بالمرأة التونسية

من الوصم بـ"الداعشيات" إلى اعتبارهن فخر العرب..

 

في توقيعاته الجديدة، وصف الشاعر الإماراتي علي بن تميم المرأة التونسية بأنها نموذج متقدم للمرأة العربية المثقفة الواعية والقادرة على النهوض بالمسؤوليات.

وقال ابن تميم، إن المرأة التونسية كانت وستبقى موضع الفخر والاعتزاز، فهي المتقدمة دوما ميدان الإنجاز والمشاركة الوطنية، وفق تعبيره.

وتأتي توقيعات الشاعر الإماراتي، الذي يعتبر لسان حاكم الامارات بن زايد، بمثابة رسالة اعتذار بعد التهجم على التونسيات واعتبارهن “داعشيات”، ومنعهن من ركوب الطائرات الإماراتية والسفر من وإلى الأراضي الإماراتية. وهو موقف جديد قد يكون مؤشرا على تراجع حكام الإمارات عن قرارهم الاستفزازي في حق التونسيات، خصوصا بعد الموقف التونسي الصارم، رسميا وشعبيّا، الذي عزّزته المواقف الشعبية العربية المتضامنة مع التونسيات والرافضة للقرار الإماراتي.

لم تخل توقيعات شاعر الإمارات، ابن تميم، من التغني كذلك بتونس الخضراء، قائلا  :”هي تونس الخضراء، خضراء في القلب، خضراء في الروح، خضراء هي العلاقات التاريخية الوثيقة والراهنة بين البلدين والشعبين الشقيقين، وستظل خضراء، بل ستزداد خضرة ونقاء رغم الساعين في الفتنة والموغلين في شق الصف والمصطادين في مياه العلاقات الإماراتية التونسية والتي كانت وستبقى نقية وصافية”.

وأثار كلام الشاعر بن تميم، جدلا واسعا على صفحة التواصل الاجتماعي، التي طالبت باعتذار رسمي للشعب التونسي، تماما كما كانت إجراءات المنع رسمية، وشددت على أن الشعب التونسي، رمز الأنفة وعزة النفس والكرامة ولا يغريه معسول الكلام.

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.