ثقافةدين وحياة

114 عاما، على تأسيس متحف الفن الإسلامي بالقاهرة

ثقافة

 

يحتفل المصريون اليوم، الخميس 28 كانون الأول 2017، بمرور 114 عام، على تأسيس المتحف الفني الإسلامي، بالقاهرة، الذي يعد من أكبر المتاحف في العالم الإسلامي، وأقدمها.

المتحف العربي

تعود فكرة تأسيس متحف الفن الإسلامي، الى فترة حكم الخديوي اسماعيل باشا، سنة 1869م، وتم فعلا تنفيذ الفكرة في سنة 1880، على يد الخديوي توفيق، حيث تم جمع 111 تحفة أثرية، تعود الى العصر الاسلامي ، في صحن جامع الحاكم بأمر الله الفاطمي، وأطلق عليه اسم “المتحف العربي”.

وفي 28 كانون الأول 1903م، افتتح المتحف الأثري، في فترة حكم الخديوي عباس حلمي الثاني، وبعد مرور 48 عام، غير اسمه الى “متحف الفن الإسلامي”.

 

مختلف الحضارات

يضم المتحف  مجموعات متنوعة من الفنون الإسلامية من الهند والصين وإيران والجزيرة العربية والشام ومصر وشمال إفريقيا والأندلس.

فضلا على احتوائه، على قطع أثرية نادرة، تعود الى مختلف الحضارات الاسلامية، منها ما يعود الى العصر المملوكي ومنها مايرجع أساسا الى العصرين الأموي والعباسي، اللذين يتميزان، بظهور الزخرفة الاسلامية والنقش، الذي يعتمد على الخط والنبات والأزهار.

 

100 ألف قطعة أثرية

يضم المتحف الفني الاسلامي، حوالي 100 ألف قطعة أثرية،  من مختلف دول العالم الاسلامي، منها قطع نادرة من الأختام والسجادات الشرقية والايرانية والتركية والخزف والزجاج العثماني. كما يحتوي المتحف أيضا على “ابريق مروان بن محمد”، آخر الخلفاء الأمويين، المصنوع من البرونز الخالص، وكذلك يضم أقدم دينار اسلامي، من عصر الخلفاء الراشدين،   اضافة الى سيف السلطان محمد الفاتح، الذي تقلده عند فتح القسطنطينية.

 

 

ومن أهم محتويات المتحف أيضا، “مفتاح الكعبة المشرفة”، المصنوع من النحاس المطعم بمادتي الذهب والفضة، ويرجع تاريخه الى سنة 77 هجري، وهو هدية من الخليفة الأموي الى السلطان الأشرف شعبان. فضلا على وجود منبرين، يعود أحدها الى اسرة السلطان المنصور سيف الدين القلاوون، ويعرف ب متبر “طاطا” الحجازية، ويتميز المنبرين، بتنوع أشكال الزخرفة الفنية الاسلامية.

 

 

علاوة على ذلك، يحتوي متحف الفن الاسلامي، على قاعة الفلك والرياضيات، التي تضم مختلف الأدوات التي اعتمدها المسلمون في قياس الزمن والمسافة، وتحديد القبلة والاتجاهات، ال جانب المخطوطات النادرة، التي يبلغ عددها 1170، مخطوطة، التي ترجع الى مختلف العصور الاسلامية.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.