رياضة

نادي مولدية الدندان يروي تاريخا تونسيا جزائريا

أسس الجزائري حسين أوقاسي سنة 1948 نادي مولدية الدندان التونسي

 

لئن ارتبطت مولدية الدندان باسم فريق رياضي بالضاحية الغربية للعاصمة التونسية، في الدرجة الثالثة من دوري كرة القدم، فإن حقيقة تسمية “المولدية” لها دلالات تاريخية وثقافية تشهد على عمق الروابط التي جمعت  الشعبين التونسي والجزائري.

تعود تسمية “مولدية” إلى أصول جزائرية، بدأت مع نادي “المولدية الشعبية الجزائرية”، وهو ناد بالعاصمة، أسس سنة 1921، عن طريق الشاب عبد الرحمن عوف تحديا للاحتلال الفرنسي، وتم اختيار ألوان العلم الوطني الجزائري ألوانا رسمية للفريق، وهي الأخضر الذي يرمز للأمل، إضافة لكونه اللون الرمزي للإسلام، أما اللون الأحمر فهو يمثل حب الوطن والتضحية من أجله.

 

ويعتبر ذلك الفريق عميد الأندية الجزائرية، حيث شارك في البطولات التي كانت تقام زمن الاحتلال الفرنسي للجزائر، وجاءت تلك التسمية نسبة إلى المولد النبوي الشريف.

مؤسس مولدية الدندان جزائري

المؤرخ التونسي محمد ضيف الله

وقال المؤرخ التونسي محمد ضيف الله، في تصريح لمجلة “ميم”، إن تسمية “مولدية” تطلق عموما على النوادي في الجزائر، في الفترة ما بعد الحرب العالمية الأولى، مضيفا بأن النوادي الرياضية الأولى في الجزائر كانت تضم فرنسيين على غرار الفريق الفرنسي “غاليا”، لذلك أراد الجزائريون إنشاء ناد جزائري مسلم ينافس الأندية الفرنسية.

وتابع المؤرخ محمد ضيف الله بالقول إن تمسك الجزائريين بالهوية الإسلامية جعلهم يطلقون على أول فريق لهم بالمولدية نسبة إلى المولد الشريف.

ثم تأسست نواد أخرى بنفس التسمية على غرار مولدية بجاية ومولدية قسنطينة ومولدية العلمة ومولدية وهران.

وبشأن تلك التسمية في تونس، أشار ضيف الله إلى أن الدندان قديما كانت مدينة فلاحية وترفيهية عاش فيها كبار الشخصيات والوزراء، لذلك وجدت فيها قصور لا تزال إلى اليوم قائمة مثل قصر الوزير العربي زروق وقبة النحاس وغيرها.

وأضاف بأنه مع توسع المدينة، عاشت فيها جاليات جزائرية حتى أنه إلى اليوم لا تزل تقطن في تلك المدينة عديد العائلات الجزائرية مثل عائلة الجوهري والسوفي. وفي سنة 1948 تم إنشاء فريق “مولدية الدندان” عن طريق الجزائري حسين أوقاسي.

وبيّن المؤرخ التونسي أنه تم سنة 1966 ضمّ مولدية الدندان إلى شبيبة منوبة، وذلك لقلة الإمكانيات المادية، ونشأ عن هذا الإجراء فريق رياضي جديد تحت اسم “مولودية منوبة”، لكن هذا الاندماج استمر عشر سنوات إلى غاية 1976 لينقسم الناديان لأسباب مادية، وعادت التسميات كما كانت قديما.

وفي سنة 2002 تم دمج الفريقين مرة أخرى بعد تأسيس محافظة منوبة، وتم الاتفاق على اسم مولدية منوبة والدندان، برئاسة المرحوم جمال الدين بوعون ثم شكري معاوي.

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.