سياسة

عبد الباري عطوان: من حق تونس أن تغضب وعلى الإمارات أن تعتذر

#تونس_تؤدب_الامارات

 

تحت عنوان “الإمارات يحب أن تعتذر علنيا لتونس  لإغلاق ملف الأزمة.. النزق الخليجي أضرّ بأصحابه ولا بدّ من نهاية له”، كتب الصحفي عبد الباري عطوان رئيس تحرير صحفية “رأي اليوم“، افتتاحية اليوم 26 ديسمبر/ كانون الأول. 

وقال عطوان “بالكاد انتهينا من أزمة تفجرت بين الجزائر والمملكة العربية السعودية على أرضية رفع مشجعي كرة القدم صورة للعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، باعتبارهما وجهين لعملة واحدة، حتى تنفجر أزمة أكثر خطورة بين الإمارات وتونس”.

واعتبر عبد الباري عطوان أنّ معظم أزمات دول الخليج سواء فيما بينها، أو مع الدول والشعوب العربية، يجمعها قاسم مشترك، وهو “الارتباك” من قبل الجانب الخليجي، وسوء تقدير لردة فعل الطرف الآخر، أو الاستهتار بها، مما يضاعف من خطر هذه الأزمات ونتائجها، وخلق احتقانات شعبية طابعها الكراهية، حسب تعبيره.

وأكّد عطوان أن من حق الحكومة التونسية أن تغضب ومن واجب السلطات الإماراتية ان تعتذر لها، قائلا: “من حق الحكومة التونسية ان تغضب، وأن ترد على هذه الإهانات، ومن واجب السلطات الإماراتية ان تعتذر لها”.

وختم عبد الباري عطوان افتتاحيته قائلا: “أدرك جيدا أن البعض يشحذ ألسنته وأقلامه لتوجيه الشتائم والسباب، وهذا ليس جديدا علينا، بل إن هذا النهج انعكس سلبا على أصحابه، وجعلهم، وبلدانهم، يواجهون أكبر قدر ممكن من الكراهية في أوساط الأغلبية الساحقة من المواطنين العرب، وربما المسلمين أيضا، وحال هؤلاء كحال الأعرابي الذي قال كلمته المأثورة: “اشبعناهم شتما وفازوا بالإبل”.

الوسوم

دواجة العوادني

عضو فريق مجلة ميم التحريري، تختص في المواضيع السياسية والحقوقية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.