ثقافة

بالصور الكاريكاتورية تونس تؤدب الإمارات

لاقت صور كاريكاتورية تداولها رواد منصات التواصل الاجتماعي، تعليقا على الجدل التونسي الإماراتي بخصوص منع التونسيات من السفر إلى الإمارات أو عبرها، رواجا كبيرا.

وتداول متصفّحو مواقع التواصل الاجتماعي الصور الكاريكاتورية باعتماد هاشتاغ “تونس تؤدب الإمارات”. ويأتي ذلك تعبيرا منهم عن غضبهم مما اعتبروه إهانة للمرأة التونسية ولدورها الريادي في العالم العربي.

ومن أكثر الصور تداولا نجد كاريكاتور “كارلوس لاتوف” لشبكة رصد، بعنوان “المرأة التونسية تنتصر لقرار منعها من دخول الإمارات”، الذي يبرز المرأة التونسية المنتصرة في وجه القرار المهين للناقلة الإماراتية.

وتعكس صورة سيدة تونسية بلباسها المحتشم معتزة بالإجراء الذي اتخذته الحكومة التونسية رافعة شارة النصر، راسمة على وجهها ابتسامة رضا وأمامها الناقلة الإماراتية مكشّرة على أنيابها وغاضبة من القرار.

وكتبت ايناس معلول معلقة على الكاريكاتور عبر حسابها على موقع تويتر “يكفي أني تونسية”، فيما غردت خديجة معالج “صباح الكرامة”.

فيما يظهر كاريكاتور آخر، حذاء تونسية تدوس بقدمها واجهة الناقلة الإماراتية، في إشارة إلى القرار الحكومي التونسي الذي كان أقوى من الإجراء الإماراتي وحافظ على كرامة التونسيات.

وكتبت ماجدولين على تويتر: “تسديد…وهدف لصالح الموقف التونسي”.  وعلقت بنت الخضراء: “تم الدعس بنجاح من حرائر تونس … واللي ما تربّيه الأيّام تربّيه تونس وبناتها”.

كما نشرت يومية “الصباح” التونسية كاريكاتورا حول الحادثة الني استفزت مختلف أطياف المجتمع داخل البلد وخارجه.

وورد في عنوان الصورة: “بعد منع الإمارات النساء التونسيات من دخول أراضيها، الشاهد يمنع طائرات الإمارات من الهبوط في المطارات التونسية. ويشير  إلى انتصار التونسيات لقرار الحكومة، حيث يصور رئيس الحكومة التونسي، يوسف الشاهد، بصدد إلقاء كلمة مضمونها “نساء بلادي نساء ونصف”، وصورة تونسية تثمن قرار منع رحلات الناقلة الإماراتية، بعبارة: “ينصر دينك”.

ونشر موقع “العربي الجديد” كاريكاتورا لـ”عماد حجاج” بعنوان “المرأة التونسية”، ويظهر جناح طائرة باللون الأحمر كتب عليه”المرأة التونسية خط أحمر” ردا على هاشتاغ “الأمن الإماراتي خط أحمر”.

وعلقت الصحفية الرياضية حذامي عجيمي على الصورة: “تونس لم ولن تفرط في عزة وكرامة نسائها.. من وُلدن من رحم أيقونة الحضارات، لن يساومن على حقهن أبدا”.

الوسوم

Aicha Gharbi

عضو فريق مجلة ميم التحريري وباحثة في حقل الاعلام والاتصال

مقالات ذات صلة

اترك رد