مجتمع

غضب عارم بعد قرار الإمارات بمنع التونسيات من السفر إليها

مجتمع

 

أثار  قرار الخطوط الإماراتية بمنع التونسيات من السفر والدخول إلى الأراضي الإماراتية بشكل مؤقت، غضب رواد مواقع التواصل الإجتماعي “فايسبوك”، و”تويتر” في تونس، وحتى في الدول العربية.

وقد اكتف وزارة الشؤون الخارجية التونسية، ببيان مقتضب نشرته على صفحتها الرسمية “فايسبوك” بأنه تم قبول سفير دولة الإمارات العربية المتحدة بتونس، للاستفسار وطلب توضيحات بخصوص الإجراء المتعلق بمنع التونسيات من السفر إلى وعبر الإمارات.


وأضاف ذات البيان بأن الدبلوماسي الإماراتي أكّد أن هذا القرار كان ظرفيا ويتعلّق بترتيبات أمنية، وأنه تم رفعه وتمكين كل المسافرات من المغادرة.

قرار عنصري 

وعبّر ناشطون تونسيون عن غضبهم من هذا القرار الذي وصفوه “بالفضيحة”، حيث علقت السياسية البارزة مي الجريبي في صفحتها الخاصة “فايسبوك” متسائلة: “ما هذا القرار العنصري المقيت المُهين؟”.

وتابعت مي الجربي بأن هذا القرار لا يهم النساء فقط وإنما يعني تونس وكرامة التونسيين.

وأضافت قائلة: “تنتظر ردا رسميا عاجلا في مستوى القرار”.

ومن جهتها علقت الصحفية أمل المكي على حسابها الرسمي “فايسبوك”: “كلّما أرادوا ليّ ذراع النظام التونسي خرجوا علينا بقرار يهمّ التونسيات. التونسيات هنّ الصحفيات العاملات في مؤسساتكم الإعلامية، هنّ المضيفات في طواقم طائراتكم، هنّ الموظّفات في نزلكم وفنادقكم، هنّ المستثمرات والعاملات بل وزوجات بعض مواطنيكم. التونسيات حيث مررن أبدعن حياة وفكرا وجمالا. أنظمتنا التابعة العاجزة عن حفظ كرامة مواطنيها لا تمثّلنا. نحن التونسيات شوكة في حلق قوى الردّة والرجعية وسنظلّ كذلك”.

ومن جهتها أفادت الناشطة مها الجويني بأنه تم منعها من ركوب الطائرة الإماراتية اليوم السبت بعد يوم واحد من قرار الإمارات المفاجئ، وكتبت على صفحتها بموقع فايس بوك: “أنا الآن في مطار رفيق الحريري وممنوعة من ركوب الطائرة الإماراتية وهي رحلتي من بيروت لبيكين عن طريق طيران الاتحاد لأنّ جنسيتي تونسية”.

 

 

القرار أثار أيضا غضينة رواد موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” حيث علق ناشط جزائري على حسابه قائلا: “أنا كجزائري أرى أن المرأة التونسية أشرف نسائكم، فلطالما كافحت هذه المرأة ووقفت بجانب الرجل وساهمت في تطوير بلادها”.

ومن جهتها قالت ناشطة على موقع “تويتر”: “هل تعلم أن عام 1971 هو عام ولادة دولة الإمارات كدولة اتحادية مُعترف بها رسميا وهل تعلم شركة الطيران Emirates التي منعت التونسية من الطيران إلى أراضيهم أنه في سنة 1963 كان لدينا امرأة قائدة طيارة”.

أما الصحفية إيناس بوسعيدي فقد غردت: “دويلتكم تأسست بعد تسع سنوات من انطلاق المرأة التونسية في مجال قيادة الطائرات”.

وأطلق نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك هاشتاغ #منع_التونسيات_من_السفر_الإمارات، الذي تصدر  “تويتر” على خلفية قرار الإمارات القاضي بمنع التونسيات من السفر إليها.

حيث غردت الصحفية نعيمة الشرميطي على حسابها الرسمي “تويتر” مطالبة السلطات التونسية برفع قضية لمنظمة الطيران الدولي ومعاقبة طيران الإمارات، لأن هذا القرار هو قرار عنصري.

 

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد