سياسة

والد عهد التميمي: ابنتي رمز لجيل واثق من انتصاره

سياسة

 

في تصريح مصور لمراسل مجلة” ميم”  في رام الله ،موسى حسين ، قال باسم التميمي والد الطفلة المعتقلة عهد التميمي إنه في ساعات الصباح الأولى تقريبا ما بين الساعة الثالثة و الرابعة صباحا، اقتحمت  قوة كبيرة من جيش الاحتلال  قرية النبي صالح شمال رام الله. لتستيقظ العائلة على صوت قناب الغاز التي كانت ترمى على المنازل.

ويقول ” كانوا يضربون الباب بقوة و يصيحون ،افتحوا  افتحوا ، ثم دخلوا وبدأوا بتفتيش البيت و قلب محتوياته و باستفزازنا ودفعنا. ثم قالوا “جئنا نعتقل عهد”. أخبرناهم أنها ستغير ملابسها ،منعونا من الدخول معها الى الغرفة و رافقتها مجنديتين حتى غيّرت ملابسها.

ويضيف والد عهد ” لقد صادروا كل الأدوات الالكترونية في البيت لم يتركوا سوى جهاز التلفاز. أخذوا الكاميرا و اجهزة الهاتف والحاسوب ّ، حتى أن 5 جنود هجموا  على إبني الصغير لأنه رفض اعطائهم الهاتف. ”

واعتبر باسم التميمي أن جلب كل تلك  القوة  العسكرية لإعتقال طفلة هو محاولة من الحركة الصهيونية لاظهار قوته أمام ضعفنا ويدخل الهزيمة الى وعينا والى فكرنا. ويضيف ” الامر يحتاج الى هذا الجيش المدجج  لإعتقال طفلة.”

وأوضح أن أم عهد تعرضت ايضا الى الاعتقال بعد أن رافقت ابنتها الى التحقيق رفقة المحامي لأنها قاصر، فتم احتجاز الام و التحقيق معها و الآن الأم و البنت معتقلتان لدى قوات الاحتلال.”

وأكد كذلك ” أن اعتقال  عهد هو استهداف للطفول  لأن عهد رمز للمقاومة و الفعل  ، وهي رمز لجيل سيتسلم الرابة من بعدنا . وهو جيل أكثر ثر اصرارا و يقينا بالانتصار اكثر من جيلنا و الجيل الذي سبقنا. واعتقالها هو محاولة لكسر هذا النموذج وهذا الجيل.

وأوضح والد عهد أن “بث فيديو  الإعتقال هو  لرفع معنويات الشعب الفلسطيني، ولنقول للعالم أننا لن نصمت في وجه الاحتلال. ندرك الثمن  ولكن هذا الرمز لا يجب أن ينكسر وعهد رمزية يجب أن نحافظ عليها وأن تظهر كما يريدها الناس وأن ترفع معنويات شعبها. فعهد تمثل جيلا واثقا من انتصاره و مؤمن بقضيته. “

الوسوم

دواجة العوادني

عضو فريق مجلة ميم التحريري، تختص في المواضيع السياسية والحقوقية

مقالات ذات صلة

اترك رد