بيت وأسرة

الخوف عند الأطفال .. أسبابه وطرق علاجه

بقلم: منال خضر

أسباب الخوف

أهم اسباب الخوف عند الأطفال منها ما هو وراثي من جينات الأم أو الأب، ومنها ما هو مكتسب تدخلت في وجوده أو زيادته بشكل مرضي أسباب معينة.

ومن الأسباب المكتسبة التي تؤثر بشكل سلبي في خوف الطفل العلاقات الأسرية المتوترة بين الأم والأب وكثرة المشاحنات والصوت العالي وعدم إحساس الطفل بالأمان في أسرته وبين والديه.

كذلك أفلام الرعب التي يشاهدها الأطفال في التليفزيون أو أفلام الكرتون التي تحتوي على مشاهد أشباح وأشكال مخيفة تؤثر بشكل سلبي على الطفل، ومشاهد القتل في النشرات للأطفال والكبار التي تؤثر بشكل كبير وتعد إحدى أهم مسببات تفاقم المرض.

من ناحية أخرى، تهديد الأطفال عندما يخطؤون واستخدام مصطلحات قاسية مثل (هذبحك، هكسرك، هاجيبلك أمنا الغولة) وغيرها من الكلمات التي يستخدمها الأهل كثيرا لتخويف أبنائهم وإجبارهم على الطاعة .

كذلك إدخال الأطفال غرفة مظلمة للعقاب، والقسوة الزائدة من الأب أو الأم، والصوت العالي في التوجيه والصراخ والنظرات الحادة المرعبة من الآباء.

من جانب آخر، فإن الإفراط في الدلال والحماية الزائدة للطفل تجعله يخاف من أي نسبة تحمل للمسؤولية أو مواجهة المجهول أو القيام بعمل فيه أية نسبة خطورة، كما أن تعرض الطفل لحادث كبير وخوفه من أن يحكيه لتحديد من قام بممارسته عليه أو خوفه من مواجهة هذا الشخص أو أن يكذبه يزيد الخوف عند الطفل ويفقده ثقته بنفسه، كذلك صدمته عند رؤيته لعزيز عليه في موقف سيء وقراره الصمت عنه.

 

واعمل على منع الطفل من مشاهدة أفلام الرعب، وعدم الإفراط والمبالغة في الاهتمام بالطفل الذي يخاف، وقم بمتابعته بشكل دقيق دون أن يدري لمعرفة السبب الأصلي لخوفه الذي لا يريد أن يحكيه.

 

الممنوعات 

على جانب آخر، فمن الممنوعات التي تؤثر في الخوف عند الأطفال تعرضهم للسخرية والاستهزاء، لذا يجب منعهم تماما خاصة في الأمور التي يخاف منها الطفل.

كذلك لا تطلب من الطفل أن ينسى ما تسبب في تخويفه، ولا تقنعه بعدم التحدث في الموضوع الذي يخيف ، وامتنع عن تخويف الطفل أو تهديده، وقم بإبعاده عن المشاكل العائلية.

واعمل على منع الطفل من مشاهدة أفلام الرعب، وعدم الإفراط والمبالغة في الاهتمام بالطفل الذي يخاف، وقم بمتابعته بشكل دقيق دون أن يدري لمعرفة السبب الأصلي لخوفه الذي لا يريد أن يحكيه.

وتابع الأمراض الناتجة عن مرض الخوف، وانتبه إذا كان طفلك يحب العزلة، أو مصابا بالتبول اللاإرادي، كذلك خوفه من التواصل الاجتماعي، والاكتئاب والتأخر في النطق والتعتعة أو شكواه من أوجاع وهمية في الجسد، أو إن كان دائم الاحتياج للمساعدة والدعم.

 

بعض الحلول

كي نساعد الطفل علي تجاوز مرض الخوف، علينا الحرص على بعض الخطوات المهمة لعلاج هذا المرض عند أطفالنا:

– بيت مليئ بالحب والألفة

– الامتناع عن السخرية من الأمور التي يخاف منها الطفل

– ترك الطفل يتحدث عمّا يخيفه ولا نطلب منه السكوت، فالكلام جزء من الحل

– عدم تخويف الطفل وعدم تهديده إذا أخطأ

– حل المشاكل الأسرية بعيدا عن مرأى ومسمع الطفل

– منع الطفل من مشاهدة أفلام الرعب

– الامتناع عن الإفراط في “الدلع” والدلال

– إحاطة الطفل بمجموعة من الأصدقاء الأوفياء المرحين

– الصداقة والتودد للأطفال وإعطاؤهم الأمان حتى لو أخطؤوا

– الدعاء المكثف لأطفالنا من عوامل الدعم النفسي لهم

منال خضر

مستشار أسري

الوسوم

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “الخوف عند الأطفال .. أسبابه وطرق علاجه”

اترك رد