رياضة

إعلاميون ورياضيون يحمّلون مرتضى منصور وزر تراجع الزمالك

رياضة

 

يمرّ فريق الزمالك المصري مؤخرا بفترة حرجة، على خلفية تراجع نتائج الفريق. وفيما أرجع البعض ذلك إلى ضعف أداء اللاعبين، تحدث البعض الآخر عن عدم الاستقرار الإداري وسوء إدارة مرتضى منصور، الشخصية الأكثر جدلا في الشارع الرياضي المصري.

مجلة “ميم” حاورت مجموعة من النقاد والإعلاميين الرياضيين والفنيين المصريين، لتحليل الأسباب الحقيقية وراء أزمة فريق الزمالك وتقييمهم لأداء رئيسها مرتضى منصور.

 

قيم سلبية وسوء اختيارات

زكي أبو المعاطي

يرى الناقد الصحفي زكي أبو المعاطي أن من أسباب تراجع نتائج نادي الزمالك، هي عدم الاستقرار الإداري ودخول الرئيس مرتضى منصور في خلاف مع نائبه، إضافة إلى انتقاده للاعبين على الفضائيات وتهديدهم المتكرر بالتخلي عنهم.

ويعتبر أبو المعاطي أن اللاعبين أنفسهم يتحملون المسؤولية، ذلك أنهم قدموا من فرق صغيرة تلعب على تفادي النزول ولا تراهن على الألقاب والفوز.

ويضيف أنهم يفتقدون روح الانتصار على عكس فريق الأهلي الذي زرع تلك الروح منذ الصغر.

وفي تقييمه لأداء مرتضى منصور، اعتبر الناقد المصري، أنّ رئيس النادي نشر قيما سلبيىة وغير رياضية، كتفسير خسارته بالسحر والشعوذة، مثلما فعل في لقاء الزمالك والمغرب عندما اتهم المغاربة بالسحر، إضافة إلى هجومه الدائم على عناصر اللعبة من حكام ومدربين ومنافسين وحتى الرموز ونعتهم بما لا يليق بهم.

واختتم أبو المعاطي حديثه عن مرتضى منصور قائلا: “للأمانة هو من الشخصيات التي ساهمت في تطوير النادي إنشائيا واجتماعيا وترفيهيا، لكنه يثير الجدل يوميا بتصريحاته لوسائل الإعلام”.

ويتفق النجم السابق للزمالك المصري عبد اللطيف الدوماني مع الناقد أبو المعاطي بأن سبب تذبذب نتائج الفريق يعود إلى سوء اختيار اللاعبين الذين اعتبرهم “لا يليقون باسم نادي الزمالك”، وفق تعبيره. وأشار أيضا إلى استعجال إدارة الفريق في تغيير المدربين.

وأكد كابتن الدوماني، ضرورة تحقيق انسجام بين اللاعبين، مشيرا إلى أنّ ذلك لن يحصل إذا تم انتداب أكثر من 15 لاعبا جديدا مع كل موسم.

ويرى المدير الفني جمعة رمضان، أن تدخلات المستشار مرتضى منصور تؤثر بالسلب في نتائج الفريق، فهو يتدخل فى كل شىء دون خبرة كروية، إذ لا علاقه له بكرة القدم لا من بعيد ولا من قريب. وهو ما أثر في الانسجام فى الملعب، فضلا عن تغييره المستمر للمدربين، مما أفقد الفريق الاستقرار، حسب جمعة رمضان.

 

 

 عدم الاستقرار

خليل أبو العلا

من جهته يرى الناقد الرياضي خليل أبو العلا أن الفريق مكون من لاعبين جدد وجهاز فني جديد، ومحتاج فقط لوقت للتجانس.

وأضاف بأن مشاكل مجلس الإدارة لا تؤثر في اللاعبيين بشكل كبير، معتبرا أن كل الفرق المصرية تعاني من انقسامات داخل إدارتها ولا يقتصر الأمر على الزمالك فقط.

ويشير الناقد الصحفي عبد المنعم فهمي، بدوره إلى قضية عدم استقرار إدارة النادي، معتبرا أن تراجع الزمالك سببه فشل الإدارات المتعاقبة التي لم تكن قادرة على السيطرة على مقاليد الأمور إداريا. ويرى عبد المنعم فهمي أن مرتضى منصور يشتت جهوده في أكثر من اتجاه، ممّا يجعل الجميع في حالة عدم الاستقرار والضغط.

 صفقات السماسرة

يسري غازي

يرى الصحفي يسري غازي أن الرئيس مرتضى منصور له الدور الرئيس في تراجع نتائج نادي الزمالك، إلى جانب تشتيت اللاعبين بتوابع الانتخابات، وأزمته مع أعضاء من هيئة النادي، وتهديده المستمر بتغيير المدرب واللاعبين.

ويعتبر يسري أن أغلب صفقات الفريق تأتي من قبل سماسرة دون أية رؤية فنية أو إشراف من المدرب على التعاقد معهم، ويعطي مثالا انتداب اللاعب “نيبوشا”، والاختيار الفاشل للمستشار الفني فاروق جعفر المعروف بكونه “أنشيلوتي فى استوديوهات التحليل وفاشل على أرض الواقع”، حسب تعبير الصحفي يسري غازي.

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد