منوعاتدين وحياة

إيطاليا تلزم المساجد باستخدام الإيطالية فقط في خطب الجمعة

يبلغ عدد المسلمين في إيطاليا 1.613 مليون نسمة

أعلنت وزارة الداخلية الإيطالية، أمس الثلاثاء 19 كانون الأول 2017، أن خطب الجمعة في جميع مساجد البلاد ستكون باللغة الإيطالية فقط، ضمن اتفاقية تم إبرامها مع عدد من الجمعيات الاسلامية في اطار اجراءات لتنظيم الشأن الديني في البلاد.

 

وتنص وثيقة الاتفاق، وفق بلاغ للوزارة  على “ضمان حفاظ أماكن الصلاة والعبادة الإسلامية على مستويات لائقة، وبما يتفق مع المعايير المعمول بها، لاسيما ما يخص السلامة وشروط البناء، وأن تكون هذه المواقع متاحة للزوار، كما تتعهد الجمعيات الموقعة برعاية تأهيل الأئمة والزعماء الدينيين، بما يتوافق والمعايير والمبادئ المعمول بها في البلاد”.

 

سابقة في أوروبا

وزير الداخلية الإيطالي، ماركو مينيتي، اعتبر هذا الإجراء سابقة في أوروبا، مؤكدا أن الموقعون على هذا الاتفاق  المبرم مع 9 جمعيات إسلامية رئيسية منذ فبراير المنقضي التزموا  بأربعة مفاهيم مهمة جدًا، هي أولاً أن المساجد أماكن عامة ومفتوحة للجمهور، ثانيًا إعطاء كل مسجد اسم إمام يكون مسؤولاً عنه، ثالثًا، يجب أن تتم الخطب باللغة الإيطالية، ورابعًا، بالنسبة لكل مسجد جديد يتم بناؤه، يجب أن يكون التمويل مصرحًا عن مصدره، سواء كان داخليًا أودوليًا.

 

وذكر البلاغ أن الجهات الموقِّعة على الاتفاق مع وزارة الداخلية الإيطالية هي،  اتحاد الجاليات المسلمة في إيطاليا، جمعية الأمهات الصوماليات، جمعية الشيخ أحمدو بمبا (الجالية السنغالية)، جمعية الأئمة المسلمين، الجمعية الباكستانية المحمدية، الجالية الإسلامية في إيطاليا، الفيدرالية الإسلامية الإيطالية، المركز الإسلامي الثقافي في روما، واتحاد الألبان المسلمين في إيطاليا.

 

السماح ببناء  مساجد

وكانت السلطات في مدينة فلورنسا الإيطالية، قد وافقت منذ أسبوع،  على مطلب تقدم به السكان المسلمون لإقامة أول مسجد في المدينة وذلك بعد سنوات من المطالبة بحقهم في بناء المساجد.  

 

ورغم معارضة السكان المحليين، وافقت أبرشية فلورنسا على بيع جزءٍ من أرض الكنيسة في بلدية سيستو فيورنتينو، قرب مدينة توسكانا، ما يعني أنَّ المسلمين في المنطقة لن يضطروا بعد ذلك لتأدية الصلوات في المرائب والأقبية.

وفق معطيات رسمية نقلتها الأناضول، يبلغ عدد المسلمين في إيطاليا 1.613 مليون نسمة، يحمل 150 ألفًا منهم الجنسية الإيطالية، فيما يتمتع الباقون بإقامات قانونية، بينما يقدر عدد الأئمة في أنحاء البلاد بنحو 1000 إمام.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد