منوعاتثقافة

القضية الفلسطينية بريشة إيطالية أنثوية

ثقافة

حولت الفنانة الإيطالية الشابة، “أليسيا بيلونزي”، مشهدا إعلاميا، يصور  لحظة اقتياد الفتى الفلسطيني فوزي  الجنيدي، البالغ من العمر16 عاما، الأسبوع المنقضي، من قبل الجنود الإسرائيليين، في منطقة باب الزاوية وسط الخليل، إلى لوحة فنية.

ورسمت بيلونزي، الفتى الفلسطيني، معصوب العينين، يلبس  قميصا، يجسد العلم الفلسطيني، الذي يجسد هوية الشعب الفلسطيني، تقتاده بعنف قوات عسكرية صهيونية، لم تظهر ملامح عناصرها في الصورة.

 

 

وحظيت اللوحة الفنية، بتداول واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي. 

وتحدثت الفنانة عن عملها، فقالت في تصريح للأناضول: “استفزتني صورة الطفل وأحسست بضرورة تحويل مشاعر الحزن التي انتابتني، إلى عمل فني يخلّد تعاطفي مع القضية”.

 

وأضافت قائلة: “أصابتني الدهشة حقًا،  كل الرسائل التي أتتني كانت رسائل امتنان وإعجاب وتقدير، وأنا سعيدة جدًا أنني قرأت الكثير من رسائل التقدير والشكر والحب من فلسطين”.

وشددت أليسيا على ضرورة التضامن مع القضية الفلسطينية، قائلة: “التضامن يظلّ أهم شيء في هذه الأوقات المظلمة، وأعتقد أنه من أقوى الأسلحة ضد الظلم”.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد