منوعاتغير مصنف

إغلاق المدارس بسبب تلوث الهواء في إيران

السلطات الإيرانية تدق ناقوس الخطر بعد ارتفاع مستوى تلوث الهواء

أقفلت السلطات الإيرانية، اليوم الإثنين، 18 ديسمبر/ كانون الأول، المدارس، في العاصمة طهران وذلك بسبب ارتفاع مستوى التلوث في الهواء.

وأعلنت السلطات المحلية، مساء السبت، عن إغلاق جميع المؤسسات التعليمية الابتدائية في محافظة طهران، باستثناء أقضية فيروز كوه، وديماوند، وبرديس، شرقي العاصمة.

كما ألغت اللجنة المعنية بمراقبة التلوث، الأنشطة الرياضية المرتقبة اليوم في الهواء الطلق، ونصحت أصحاب المحلات التجارية، بإغلاق أبوابها قبل ساعتين، ومنح إجازة للموظفات.

 

 

وبلغ مستوى تلوث الهواء مستويات مرتفعة جدا منذ بضعة أيام، في العاصمة طهران التي يناهز عدد سكانها 8.5 ملايين نسمة.

 

 

وأمرت سلطات محافظة طهران، بإقفال المناجم ومعامل الإسمنت، اليوم الاثنين، وشددت القيود على حركة السير التي عادة ما تفرض في وسط العاصمة.

 

ومن الأسباب التي تؤدي إلى ارتفاع مستوى التلوث في الهواء بطهران، موقع المدينة غير المناسب لدوران الهواء وكثافتها السكانية، فضلا عن الغازات المنبعثة من السيارات القديمة، والدراجات النارية المنتشرة بكثرة.

وذكرت وسائل الإعلام الإيرانية، أن التلوث في طهران، الدائمة الازدحام تقريبا، ناجم بنسبة 80 بالمائة عن غازات العوادم لحوالي خمسة ملايين سيارة، وثلاثة ملايين ونصف دراجة نارية.

وتعد طهران من بين المدن الخمس الأولى في العالم من حيث تلوث الهواء، ونتيجة لذلك يتم إغلاق المدارس بين الفينة والأخرى.

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد