منوعات

أول فنانة مسلمة تفوز بجائزة “ترنر” في بريطانيا

ثقافة

 

فازت أستاذة الفن المعاصر في جامعة سنترال لانكشاير University of Central Lancashire،  البريطانية المسلمة من أصل أفريقي لوبينا حميد، البالغة من العمر 63 عاماً، “بجائزة ترنر” (Turner Prize) للفنون هذا العام، وهي  أول امرأة بريطانية سمراء تفوز بهذه الجائزة، فضلا على أنها  أكبر فنان يفوز بهذه الجائزة بعد تغيير قواعد المشاركة لتمكين الفنانين الذين تزيد أعمارهم على الخمسين من التنافس على الفوز.

 

وقد تمكنت لوبينا من الفوز بالجائزة من خلال لوحاتها التي تعكس قضايا اجتماعية وحقوقية، منها العنصرية تجاه ذوي البشرة السوداء، والعبودية والرق والاستعمار، والتضييق على الحقوق والكرامة.

وخلال كلمة الشكر التي ألقتها في الحفل، أعربت عن سعادتها بالفوز، وامتنانها لكل من اهتم بأعمالها الفنية، حيث قالت في كلماتها: “أشكر كل النقاد والمؤرخين الذين اهتموا بأعمالي، وكتبوا عني لسنين، وهو ما منحني القوة والطاقة اللازمة للمواصلة في هذا العالم الصعب، ربما لا تُغير أعمالي الفنية كثيراً من المواقف ووجهات النظر، ولكنها ستجعل الناس يتكلمون ويناقشون وهذا ما أسعى إليه”.

وقد انطلقت مسيرة  «لوبينا أحمد »، التي وصفتها، صحيفة ديلي تلغراف ،Daily Telegraph، بالبطلة التي تعكس فنون السود في بريطانيا واعتبرت أن فوزها تاريخي وغير مسبوق، مع الشهرة منذ ثمانينيات القرن الماضي، حيث صارت واحدة من رواد حركة السود في بريطانيا.

 

 

كما استعملت في لوحاتها، الخشب والفخار وبقايا الصحف وأواني الطعام المصنوعة من مادة البورسلين، وقامت بتوظيف الصحف القديمة التي تتحدث عن نهاية الرق في العالم، في عمل كولاجات لرسوم العبيد السود وبعض الأرستقراطيين المتعجرفين، بأسلوب جمع بين التهكم والمرارة.

يذكر أنه تم إنشاء جائزة تيرنر Turner Prize، سنة 1984، في بريطانيا، بهدف تشجيع التطورات الجديدة في الفن البريطاني المعاصر.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد