سياسة

مجلس الأمن يدعو الأطراف الليبية إلى الالتزام باتفاق الصخيرات

أخبار

 

أكد مجلس الأمن الدولي أن الاتفاق السياسي الليبي الموقع في 17 ديسمبر/ كانون الأول 2015 بالصخيرات في المغرب “يبقى الإطار الوحيد القابل للاستمرار لإنهاء الأزمة السياسية في ليبيا”.

وقال المجلس، في بيان توافق عليه أعضاء المجلس الـ15 “إن تطبيق اتفاق الصخيرات يبقى المفتاح لتنظيم الانتخابات وإنهاء الانتقال السياسي، مع رفض تحديد آجال من شأنها أن تعرقل العملية السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة”.

وأتاح اتفاق الصخيرات بين الأطراف الليبية تشكيل حكومة وفاق وطني بقيادة فائز السراج. ورغم نجاح هذه الحكومة في بسط سلطتها في العاصمة طرابلس وبعض مدن غرب ليبيا، فهي لا تسيطر على مناطق واسعة من البلاد.

واضاف البيان “أن مجلس الأمن يعترف بالدور المهم الذي يقوم به فائز السراج وكذلك باقي القادة الليبيين الذين يدفعون باتجاه المصالحة الوطنية”.

وأكد أنه “ليس هناك حل عسكري للأزمة وعلى جميع الليبيين احترام وقف إطلاق النار كما ذكر به الإعلان المشترك في 25 جويلية/ يوليو 2017 بباريس.”

وكان فايز السراج والمشير خليفة حفتر، تبنّيا، بمبادرة من فرنسا، إعلانا مشتركا للخروج من الأزمة دعا خصوصا إلى تنظيم انتخابات بأسرع ما يمكن.

 

الوسوم

دواجة العوادني

عضو فريق مجلة ميم التحريري، تختص في المواضيع السياسية والحقوقية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.