رياضة

محمد صلاح من هاو إلى أغلى صفقة أوروبية وأفضل لاعب إفريقي

رياضة

 

توج اللاعب المصري محمد صلاح بجائزة “بي بي سي” لأفضل لاعب إفريقي لعام 2017، متفوقا على اللاعب الغابوني “بيير امريك أوباميانغ” والغيني “نابي كيتا” والسنغالي ساديو ماني والنيجيري فيكتور موزيس.

وقال اللاعب المصري، في تصريح لموقع “بي بي سي”: “أنا سعيد جدا للفوز بهذه الجائزة… وأودّ أن أفوز بالجائزة في العام المقبل أيضا”.

بداية المشوار

بدأ صلاح (25 عاما) مسيرته الكروية عندما كان عمره 11 عاما هاويا في صفوف نادي عثماسون التابع لشركة “المقاولون العرب” بطنطا، حيث يتقاضى راتبا شهريا قيمته 200 جنيه (ما يعادل 12 دولاراً)، وسرعان ما التحق بالفريق الأول تحت قيادة الكابتن محمد رضوان ومنه إلى منتخب مصر الأولمبي تحت قيادة الكابتن هاني رمزي.

وكان صلاح يتميز بلعبه بالقدم اليسرى وبمهارات كروية عالية.

 

وفي سنة 2003، بدأ اللاعب المصري يشق مسيرته الاحترافية في أوروبا، وانضم إلى كبار الأندية الأوروبية، بداية من بازل السويسري، مرورا بتشيلسي الإنجليزي وفيورنتينا وروما الإيطاليين، وصولا إلى ناديه الحالي ليفربول الإنجليزي.

 

ألقاب وتتويجات أوروبية

حاز صلاح مع بازل السويسري لقب دوري السوبر السويسري موسم 2012-2013 ، كما توج بجائزة أفضل لاعب صاعد في إفريقيا عام 2012 قبل ان يظفر بجائزة أفضل لاعب في دوري السوبر السوسيري.

 

وبعد انضمامه إلى نادي تشيلسي الإنجليزي حصل صلاح على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز موسم 2014-2015، فضلا عن كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة 2014-2015.

 

ثم خيّر اللاعب المصري الانتقال على سبيل الإعارة لنادي فيورنتينا الإيطالي، بعد أن قضى موسما كاحتياطي مع الفريق الانجليزي، ليقدم مستوى جيد في الكالتشو جعله محل أطماع الفرق الايطالية، ثم انتقل إلى نادي روما الذي شارك معه موسمي 2015-2016 و2016 -2017 في الدوري الإيطالي الممتاز وكأس إيطاليا ودوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي في 83 مباراة في كل البطولات مقدما أداءً مميزا ومسجلا 34 هدفاً، ليتوج بجائزة أفضل لاعب في النادي موسم 2015-2016 ، إضافة لاختياره ضمن فريق الموسم لإفريقيا بواسطة الاتحاد الإفريقي لكرة القدم عام 2016، عنما أحرز جائزة أفضل لاعب عربي بواسطة غلوب سوكر في نفس العام.

وفي 22 جوان/ يونيو 2017 عاد محمد صلاح للبطولة الأنجليزية من بوابة نادي ليفربول بقيادة المدرب يورغن كلوب في صفقة بلغت 42 مليون يورو. وهي الصفقة التي اعتبرت الأغلى في تاريخ النادي وفي تاريخ إفريقيا والعرب.

 

تألق مع الفراعنة

 

بدأ محمد صلاح مسيرته مع المنتخب المصري، بصنف الشباب، حيث شارك معه في كأس العالم للشباب 2011، كما لعب مع المنتخب الأولمبي بأولمبياد لندن 2012.

وتحولت نجومية اللاعب إلى المنتخب الأول، حيث شارك معه التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية 2013، وكانت له بصمة في التصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس العالم 2014 والتصفيات المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية 2015 ورغم عدم تأهل المنتخب المصري إلاّ أن صلاح كان هداف تلك اللقاءات، حيث سجل 6 أهداف في تصفيات إفريقيا المؤهلة لكأس العالم لكرة القدم 2014.

وقاد صلاح المنتخب المصري للتأهل لكأس الأمم الإفريقية 2017، بعد تسجيله لهدف التعادل في مرمى نيجيريا على أرضها لتنتهي المباراة بنتيجة 1-1 وتفوق المنتخب المصري في مباراة العودة بنتيجة 1-0. وفي تلك البطولة تم اختيار صلاح ضمن التشكيلة المثالية لكأس الأمم الإفريقية 2017.

 

مواقف مشرفة مع القضية الفلسطينية

سجل التاريخ الرياضي مواقف مشرفة للاعب المصري محمد صلاح ضد الكيان الصهيوني، منها رفضه مصافحة لاعبي فريق مكابي حيفا الاسرائيلي قبيل لقاء فريقه السويسري ضد فريق الكيان الصهيوني.

وذكرت صحيفة “بليك” السويسرية في تقرير لها عن الحادثة، أن صلاح قام خلال مصافحة لاعبي الفريقين المعتادة باستبدال حذائه كي يتمكن من عدم مصافحة لاعبي الفريق المنافس.

وصرّح محمد صلاح  أن مسؤولي فريقه الحالي ليفربول، لو خيروه بين مساندة القدس والبقاء فى ليفربول فسوف يختار القدس، بلا تردد، وفق تعبيره.

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.