سياسةغير مصنف

العاهل الأردني: سنتصدى لمحاولات تغيير الوضع التاريخي والقانوني في المسجد الأقصى

أخبار

 

قال العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني إن اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل قرار خطير، يهدد الأمن والاستقرار و يحبط الجهود لاستئناف عملية السلام، مضيفا “لطالما حذرنا من خطورة اتخاذ هذا القرار.”

وتابع الملك عبد الله  أن “محاولات تهويد مدينة القدس وتغيير هويتها العربية الاسلامية المسيحية سيفجر المزيد من العنف التطرف، فالمدينة مقدسة عند أتباع الديانات الثلاث.

كما دعا الدول العربية والإسلامية إلى تقديم الدعم الكامل للفلسطينيين ليتمكنوا من الصمود  حتى الوصول الى حل عادل وشامل يرفع الظلم التاريخي عنهم ويلبي حقهم في دولتهم.

و اضاف “لقد اتفقنا في القمة العربية الأخيرة في الأردن أن فاتورة ما نواجهه تستدعي عملا جماعيا لحماية مصالحنا العربية من تحديات تزداد خطورة و تزداد معها الحاجة لتجاوز كل خلافاتنا وتوحيد جهودنا لحماية القدس والفلسطينيين، موضحا “ان القدس ستظل من  أقدس البقاع في الإسلام وفي قلوب كل المسلمين والمسيحين القدس أمر ابدي بالنسبة لهم”.

كما شدد على أن “الوصاية الهاشمية على المقدسات في القدس مسؤولية تاريخية يستمر الأردن في تحملها”، قائلا “سنتصدى لأي محاولات لتغيير الوضع التاريخي و القانوني القائم في المسجد الأقصى ومحاولات فرض واقع جديد”.

الوسوم

دواجة العوادني

عضو فريق مجلة ميم التحريري، تختص في المواضيع السياسية والحقوقية

مقالات ذات صلة

اترك رد