الرئيسيثقافة

الكوفية عنوان الهوية الفلسطينية

#عربيات_ضد_التطبيع

شهد سلامة- مجلة ميم

رافقت الزعيم الراحل ياسر عرفات  فلا نعرف له صورة دونها يلتحفها مع زي المقاتل الذي ظل وفيا له حتى رحيله. وعندما وقفت أرملته  وابنته زهوة في سرادق العزاء توجهت الانتقادات الى سهى عرفات وقيل انه كان عليها ان ترتدي الرمز الذي لم يتخل عنه ابو عمار يوما.

وكان ذلك خطأ فادحا في نظر الذين امنوا بقضية فلسطين لان الكوفية ليس مجرد وشاح  يوضع على الكتفين او يحيط بالرقبة او يغطى الرأس وجانبا من الوجه كما انطبع في أذهاننا عن صورة الفدائي الفلسطيني او طفل الحجارة الذي يرفع علامة النصر، بل هي اكثر من ذلك فهي محمل لرموز ودلالات تتجاوز قطعة القماش لتحيل على وطن وهوية بل تصبح احيانا سلاحا يعادل البندقية.

ولعل صورة عرفات في مجلس الأمن والتي اتسمت بمشهدية عالية لازالت حية في الذاكرة الجماعية وهو يقول صارخا فيوجه العالم لا تسقطوا غصن الزيتون من يدي تؤكد ان الكوفية التي رافقت أبو عمار طوال مشوار حياته والتي كان رموز فلسطين والشخصيات الاعتبارية فيها غالبا ما تلبسها هي إحدى مرتكزات الانتماء الفلسطيني وإحدى الشارات الدالة على تراث فلسطين المهدد ذاك الذي يعمل الصهاينة على السطو عليه كل يوم بأشكال مختلفة.

ولكن الكوفية تقاوم وتلتصق بالنضال والمقاومة في ابرز تجلياتها ولا أدل على ذلك من صورة حرائر القدس اللواتي غالبا ما يتخذن الكوفية حجابا او إزارا منسدلا على الكتفين او محيطا بالرقبة وهن يواجهن الة القمع الصهيونية

اما أطفال فلسطين فالكوفية جزء لا يتجزا من لباسهم اليومي وهم يتعلمون أبجدية الحرف العربية تماما كأبجدية الحجارة وسيلتهم  للنضال ضد الصهيوني المحتل.

والكوفية هي ذاك الوشاح الذي يمتزج فيه البياض بالسواد وترتديه النساء كما الرجال بأشكال مختلفة سواء حول الرقبة او على الكتفين او على الرأس رغم انه ذكوري بالأساس  .

والكوفية رمز قومي فلسطيني ضارب في أعماق التاريخ يعود بروزه الى عام 1936 أي تاريخ ثورة فلسطين وقد ارتداها بعض الشخصيات الرمزية في تاريخ فلسطين في تلك المرحلة.

اما تقليديا فقد كانت من سمات المزارعين الفلسطينيين ولذلك ارتبطت بالأرض وبقيمة النضال وقد حافظ عرفات على ارتداء الكوفية التقليدية وبوضعها بالطريقة التي كان يرتديها الفلاح الفلسطيني على شكل عقال.

 

 

قبل ان  تصبح في ستينات القرن الماضي رمزا دالا على القضية الفلسطينية مع تنامي حركة المقاومة وبعد ان بات ياسر عرفات وجها من وجوه فلسطين لا يغادر ارتداء الكوفية الا نادرا كأن يضع القبعة العسكرية او في الأماكن الباردة يرتدي القبعة الروسية.

ومن النساء اللواتي عرفن بارتداء الكوفية نذكر المناضلة ليلى خالد التي دأبت على  الظهور بها كما ارتدتها في بعض المراتعلى شكل حجاب ملتف حول الرأس والكتفين.

 

 

واكتسحت الكوفية العالم وبات رمزا للتعاطف مع القضية الفلسطينية وتعبيرا عن دعم لصمود الفلسطينيين  ولذلك باتت علامة مميزة في كل المظاهرات المساندة لفلسطين في مختلف أنحاء العالم كما يعلن من يرتديها عن انحيازه لقضايا التحرر والوقوف مع المظلمين أينما كانوا.

كما ارتدى عديد المشاهير والشخصيات الاعتبارية والسياسية الكوفية الفلسطينية للتعبير عن موقف مساند من ذلك القى رئيس الوزراء الاسباني خوسيه لويس ثباتيرو عام 2006 خطابا وجه فيه انتقادا لاذعا الى الكيان الصهيوني ثم قام بتقبيل الكوفية الفلسطينية التي كان احد الحاضرين مرتديا لها واخذت له صورة جابت  ارجاء العالم عندما روجتها وكالات الانباء الشهيرة. 

 

كما اتخذت الكوفية بعدا تجاريا وتم توظيفها بعد ان باتت من قبيل الموضة وطرأت عليها تغييرات على مستوى الألوان والشكل أيضا وباتت حاضرة بقوة في عروض الأزياء العالمية ولدى نجمات الفن والشباب المولع بالتقليعات الجديدة.

ومن المفارقات ان الصين ألقت بثقلها لإنتاج الكوفيات الفلسطينية التي لم تعد منتوجا محليا فحسب وأمام تزايد الطلب على هذا الوشاح اقبل الصينيون على إنتاجه بكميات كبيرة وترويجه بأسعار بسيطة في المتاجر الشعبية في كل مكان من العالم خاصة مع مطلع الألفية الجديدة.

 

 

ومن الذين دافعوا عن الكوفية الفلسطينية وتغنوا بها تستوقفنا مغنية   الهيب هوب والراب شادية منصور  وهو بريطانية من أصول فلسطينية في أغنية وسمتها بالكوفية العربية وادتها وهي ترتدي ثوبا تقليديا فلسطينيا  تقول : هذه هي الطريقة التي نرتدي بها الكوفية الكوفية العربية / انا مثل الكوفية لكنك صخرة لي أينما تركتني ابقى وفية لأصول بلدي الفلسطينية.

وأدت هذه الأغنية على مسرح  في نيويورك  بالولايات المتحدة الأمريكية وقدمتها بالقول متوجهة الى المغتصب  الذي يسعى بكل جهوده للسطو على التراث الفلسطيني :: ” يمكنك ان تأخذ فلافل وحمص بلدي ولكن اللعنة لا تلمس كوفية بلدي “.  ولقيت الكثير من التعاطف والمساندة والتضامن.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.