منوعاتالرئيسي

مقدمات نارية من أجل القدس

منوعات

 

قد تختزل بعض الكلمات مزيجا من مشاعر الغضب والاستياء من وضع كان ولازال يؤرقنا … كلمات ينطقها رجل الاعلام فتعبر عن ما يختلج في انفسنا ألما وحزنا على قضيتنا الأكبر … قضية فلسطين، أم القضايا.

 

الاعلامي معتز مطر  “مساء العار يا حكام العرب”

قدم الاعلامي المصري بقناة الشرق معتز مطر، تحية للعرب على طريقته الخاصة فكانت كالآتي:

“لسان حال الحكام العرب النهاردة هو لسان حال عبد المطلب لما قبرها كان بيهدم الكعبة في عام الفيل… قالوا انا رب ابلي وللبيت رب يحميه… حافظونا انتم على العروش وللأقصى رب يحميه… مساء ولا خير يا عرب مساء ولا خير يا عرب القدس مفعول بها وكل الولاء تحت السرير… مساء ولا خير مساء الوكسة والخيبة الي اتفقتوا على النزاع واشتركتم في المصيبة … مبروك عليكم ألف ألف سنين عجاف … القدس عاصمة العرب بس استنوا واضبطوا فوق كل حاف … مساء أظلم من الأحزاب وقوم ثمود وآل عاد… يا امة مسلمه نمارها بتجلد كل أنصارها… القدس عاصمة العرب … كل العرب الا الي سرقوا مننا نهارها…”

 

الاعلامي نضال حمدي “القدس عروس عروبتكم فلماذا أدخلتم كل زناة الليل إليها ؟”

 

ومن جهته عاتب الاعلامي التونسي بالقناة التاسعة نضال حمدي زعماء العرب موجها لهم مجموعة من التساؤلات،

“القدس عروس عروبتكم فلماذا أدخلتم كل زناة الليل اليها؟ القدس عنوان كرامتكم فلماذا تركتم حقها وركضتم الى المستكبرين والظالمين؟ بعتم أرضكم ونسيتم درتكم المكنونة ورمز شرفكم … ماذا عسانا نقول لأمة مازلنا نناديها فلا تجيب حتى شككنا أنها أمة؟ ماذا تريدون بعد هذا الهوان حتى تنتبهوا وتتحركوا؟ أيتها الشعوب العربية أيتها الأمة الاسلامية بأتراكك وأكرادك وأمازيغك وعربك عربة ومستعربة وبائدة أين انت وأين هبتك؟ أين غضبك أين هو؟ أين الملايين؟…

 

 

الاعلامي طوني خليفة “فلسطين أنت دائما الخاسرة والتجارة بقضيتك هي الرابحة”

 

أما الاعلامي اللبناني طوني خليفة فقد توجه برسالة ببرنامج “العين بالعين” بقناة الجديد الى ذلك الذي قتل ومشى في جنازة ضحيته ذارفا دموع التماسيح:

“فلسطين أنت دائما الخاسرة والتجارة بقضيتك هي الرابحة … من تاجر بك دخل قلوب وعقول الشارع العربي باعوك كلاما ومواقف رنانة وذرفوا عليك دموع التماسيح … كل حملاتهم ونضالهم ورصاصهم وصواريخهم وجنودهم كلهم توقفوا عند بابك وأسوارك ولم يجرؤ أحد على تحويل شعاراته الى واقع مقاتل لتحريرك خوفا من زعل اسرائيل ومن وراء اسرائيل… كلهم قاتلوا باسمك بعيدا عنك فلسطين… كلهم كتبوا الزعامات والهالات بفضل جرحك فلسطين كلهم مننوا العالم وأخذوا الملايين بذريعة ايواء شعبك فلسطين… كل شعوب العالم تدخل حدودنا العربية معززة مكرمة الا ابناءك فلسطين يذلون وينتظرون ومعهم يحققون وفي ملف حياتهم يفتشون ثم يعيدونهم من حيث يأتون فقط لانهم لا جنسية اخرى غير فلسطينية يملكون… فلسطين القدس عاصمتك غصبا عن العرب وغصبا عن ترامب اسرائيل عدوة محتلة غصبا عن بعض العرب قبل الغرب وترامب…”.

 

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.