سياسة

تلاميذ تونس يفتتحون يومهم الدراسي بتحية العلمين التونسي والفلسطيني

#عربيات_ضد_التطبيع

أدى اليوم  الاثنين 11 ديسمبر/ كانون الأول 2017، تلامذة معظم المؤسسات التربوية بالجمهورية التونسية مواكب تحية العلمين التونسي والفلسطيني، وذلك تضامنا مع الشعب الفلسطيني وعاصمته القدس الشريف.

ورُفع العلمان التونسي والفلسطيني، جنبا إلى جنب، في مختلف المؤسسات التربوية، في حركة رمزية دعمتها وزارة التربية التونسية.

 

وأكد كاتب عام النقابة العامة للتعليم الأساسي المستوري القمودي في تصريح لـ”ميم” أن النقابة دعت، أيضا، إلى رفع العلم الفلسطيني إلى جانب العلم التونسي.

وتابع المستوري القمودي بأن النقابة دعت المدرّسين إلى تخصص الساعة الأولى من هذا اليوم للتعريف بالقضية الفلسطينية. وأضاف قائلا: “البوصلة التي لا تشير إلى القدس هي بوصلة مشبوهة، وعليه فإن جميع المؤسسات التربوية ستخصص الساعة الأولى  للتعريف “بقضيتنا” قضية  الشعب الفلسطيني، لأن الأطفال اليوم بحاجة إلى هذه المعرفة لأنهم مستقبل تونس”.

وأضاف القمودي بأن المبادرات لن تتوقف عند هذا الحد، بل ستعمل النقابة في المستقبل على المطالبة بإدراج القضية الفلسطينية في المناهج عند إصلاح المنظومة التربوية.

 

 

ولاحظ كاتب عام النقابة العامة للتعليم الأساسي، أن هذه المبادرة لاقت ترحيبا من كل الأطياف، خاصة في ظل تواصل المساعي التي تعمل على تغريب التلاميذ من خلال مشاريع تغريبية وتخريبية، وفق تعبيره، مضيفا: “للأسف الشديد هي أياد عربية تعمل على تنفيذ مخططات الغرب، مخططات الأمريكان والصهاينة”.

 

 

وتشهد البلاد التونسية  وغيرها من الدول العربية، منذ إعلان ترامب قرار اعتبار القدس المحتلة “عاصمة لإسرائيل”، موجة من الاحتجاجات المنددة بهذا القرار والرافضة له.

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “تلاميذ تونس يفتتحون يومهم الدراسي بتحية العلمين التونسي والفلسطيني”

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.