سياسة

ترامب وعد ونفّذ.. سأجعلهم يدفعون فدوننا ليس لهم وجود

#عربيات_ضد_التطبيع

قبل 29 عاما، قال دونالد ترامب عن دول الخليج “لن نجعلهم يعيشون كالملوك ونحن لا”.

ويقول ترامب في حواره، الذي يعود لعام 1988، مع المذيعة أوبرا وينفري إن بلاده ستحصل على الكثير جدا من الأموال من دول الخليج، التي استغلت بلاده لمدة 25 عاما، مضيفا: “لن يكون الحال كما كان عليه من قبل.. صدقيني”.

 

وحتى أثناء حملته الانتخابية لم تخل خطابات ترامب أمام أنصاره من الاستهزاء بالمال الخليجي إذ قال “سأذهب إلى دول الخليج التي لا تقوم بالكثير صدقوني، دول الخليج  لا تملك أي شيء لكنها تملك الأموال”، مضيفا: “سأجعلهم يدفعون الأموال، لدينا ديْن عام يقدر بـ 19 تريليون دولار، ولن ندفع أموالاً عن هذا”. وقال “لا تنسوا دول الخليج.. دوننا ليس لها وجود”.

 

 

لكن سرعان ما نسيت بعض الأنظمة الخليجية هذا الاستهزاء، وكانت سخية إلى حد مفرط مع الرئيس الأمريكي، حيث وقّع ترامب أثناء زيارته إلى الرياض عدة اتفاقيات وصفقات تتجاوز قيمتها 400 مليار دولار، بينها 110 مليار دولار صفقات أسلحة.

وكتب على تويتر “إحضار مئات مليارات الدولارات من الشرق الأوسط إلى الولايات المتحدة يعني وظائف، وظائف، وظائف”.

 

 

أما عن الهدايا فقد نشر موقع “ديلي بيست” الأمريكي تقريرا حصريا، قال فيه إن السعودية قدمت هدايا “مجنونة” إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بينها عمل فنّي يضم صورة للرئيس الأمريكي، ومجموعة من السيوف المتعددة الأشكال وعدد من الخناجر وحاملات وحافظات الذخيرة الجلدية، و فراء نمر وفهد وخنجر مصنوع من الفضة الخالصة المزود بغمد من اللؤلؤ.

أما البحرين، فقد أعلن ترامب، خلال لقاء مع ولي العهد البحريني سلمان بن حمد بن عيسى آل خليفة في واشنطن، مؤخرا أنّ البلاد تعيش حالة إفلاس حقيقية إذ لديها ديون تقدر بنحو 21 مليار ونصف المليار دينار. كما أنه بحسب مشروع موازنة 2017–2018، التي أقرها مجلس الوزراء البحريني في جوان/ يونيو الماضي، فقد سجلت الموازنة العامة عجزا بلغ 6 مليارات و625 ألف دولار.

 

استثمارات العرب في الولايات المتحدة

 نشرت مؤخرا صحيفة “الاقتصادية” السعودية، تحليلا اقتصاديا استند إلى بيانات وزارة الخزانة الأمريكية، كشف أنّ 11 دولة عربية تستثمر أموالا في سندات وأذون الخزانة الأمريكية، تمثل 4.2 في المائة من إجمالي الاستثمارات العالمية في هذه السندات، البالغة 6.32 تريليون دولار.

واستحوذت السعودية على الحصة الأكبر من استثمارات العرب في سندات وأذون الخزانة الأمريكية، إذ بلغت 51.1 في المائة، بقيمة استثمارات 136.7 مليار دولار .أي ما يمثل 2.2 في المائة من استثمارات دول العالم في أداء الدين الأمريكية. وحلّت السعودية في المرتبة  12 عالميا بين كبار المستثمرين في سندات وأذون الخزانة الأمريكية، بنهاية شهر سبتمبر/ أيلول الماضي. أما أقل الدول العربية المستثمرة في السندات الأمريكية، فكانت قطر باستثمارات تبلغ 260 مليون دولار.

وفيما يلي ترتيب الدول العربية في استثمارات سندات وأذون الخزانة الأمريكية :

1 السعودية :136.7 مليار دولار

2 الإمارات : 54.3 مليار دولار .

3 الكويت: 38 مليار دولار

4  العراق :  17.3 مليار دولار.

5 سلطنة عمان : 14.7 مليار دولار

6 مصر: 2.2 مليار دولار

7 المغرب:1.3 مليار دولار

8 موريتانيا : 1.5 مليار دولار

9 البحرين: 593 مليون دولار

10 الجزائر:681 مليون دولار

وحسب دراسة لمعهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام ،تصنف الدول العربية ضمن أكبر 10 دول مستوردة للسلاح من أمريكا. وتحتل السعودية المرتبة الأولى حيث استوردت 13 في المائة من مجمل صادرات الولايات المتحدة للأسلحة، أي ما يعادل 6.5 مليار دولار. تليها  الإمارات بـ 8.72 في المائة بما يعادل 5 مليارات دولار.

ويرى اقتصاديون أن الدول العربية تمتلك ورقة ضغط اقتصادية لإجبار الرئيس الأمريكي على التراجع عن قراره الأخير، فإن لم تكن قادرة على سحب أموالها من الولايات المتحدة، عليها على الأقل أن تتوقف عن ضخ المزيد من هذه الأموال. فالودائع العربية في المصارف الأمريكية تصل نحو 700 مليار دولار، فيما قدرت الاستثمارات العربية في الولايات المتحدة بنحو 680 مليار دولارا، كما تشكل نسبة الأموال العربية المستثمرة في أمريكا حوالي 12.8 في المائة من إجمالي الأموال العربية المستثمرة في العالم.

 

الوسوم

دواجة العوادني

عضو فريق مجلة ميم التحريري، تختص في المواضيع السياسية والحقوقية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.