سياسة

إذا انتقدت الملك أو ولي العهد فأنت إرهابي

تقارير إخبارية

 

توجهت منظمات حقوقية دولية بانتقادات لقانون جرائم الارهاب في السعودية الصادر مؤخرا، وهو تنقيح لقانون 2014.

وتعليق على القانون، قالت هيومن رايتس ووتش إن “محمد بن سلمان يدعي أنه إصلاحي، لكنه يحتجز المنتقدين السلميين كإرهابيين بنفس الاستبداد القديم الذي رأيناه كثيرا بين الحكام السعوديين”.

وينص القانون الجديد على سحب صلاحيات واسعة من وزارة الداخلية ونقلها إلى النيابة العامة، المنشأة حديثا، و”رئاسة أمن الدولة”، و ترفع هذه الهيئات تقاريرها مباشرة إلى الملك.

وكتب المنظمة في تغريدة على تويتر “إذا انتقدت الملك أو ولي العهد فستعتبرك السعودية إرهابيا”.

واعتبرت المنظمة أن القانون الجديد لا يقصر تعريف الإرهاب على أعمال العنف، إذ تشمل قائمة الأفعال التي يشملها “الإخلال بالنظام العام، أو زعزعة أمن المجتمع واستقرار الدولة، أو تعريض وحدتها الوطنية للخطر أو تعطيل النظام الأساسي للحكم”.

كلها عبارات غامضة استخدمتها السلطات سابقا لمعاقبة  المعارضين  والناشطين السلميين. ويقضي الناشطان الحقوقيان البارزان عبد الله الحميد ومحمد القحطاني أحكاما بالسجن لمدة 11 عاما و10 أعوام على التوالي، لاتهامات تحتوي عبارات مماثلة، فيما يُحاكم الناشط الحقوقي عصام كوشك حاليا بتهم مماثلة، حسب تقرير هيومن رايتس ووتش.

وترى هيومن رايتس ووتش أن “تعريف القانون  الجديد للإرهاب مبهم، مما الذي قد يسمح للسلطات بمواصلة استهداف الانتقادات السلمية، وأن هناك أحكام أخرى في القانون تثير الشكوك”، حسب تعبيرها

حيث تنص المادة 34، مثلا، على عقوبة السجن مدة 3 إلى 8 سنوات لكل من يؤيد أي فكر إرهابي أو تعاطف معه أو روج له. كما تنص المادة 35 على عقوبة لا تقل عن 15 سنة لكل من “استغل سلطته أو صفته الأكاديمية أو الاجتماعية أو الإعلامية للترويج للإرهاب“.

وحذرت  سارة ليا ويتسن، مديرة قسم الشرق الأوسط في المنظمة  أن”السلطات السعودية تقوم أصلا بإسكات المنتقدين السلميين واحتجازهم بتهم زائفة. وبدل تحسين التشريعات المسيئة، تزيدها سوءا مع الاقتراح الهزلي بأن انتقاد ولي العهد عمل إرهابي”.

الوسوم

دواجة العوادني

عضو فريق مجلة ميم التحريري، تختص في المواضيع السياسية والحقوقية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.