منوعات

أمريكية تتبرع بجزء من كبدها لطفل عربي

أقدمت سيدة أمريكية، كيبل، البالغة من العمر 45 عام، على التبرع بجزء من كبدها، للطفل السوري أحمد، الذي عاد له نسق الحياة الطبيعي، بعد أن أوشك والداه على فقدان الأمل بنجاته بسبب اصابته منذ سنته الثانية بمرض وراثي نادر يسمى الركود الصفراوي (progressive familial intrahepatic cholestasis) الذي تسبب له في حكة شديدة وتدهور حالة كبده، ما أدى إلى تراكم السموم في الدم، وفقا  لموقع عيادة كليفلاند بولاية أوهايو.

أشعر بأن أحمد جزء مني

لم يكن الطفل أحمد، هو الشخص المعني بالتبرع، في البداية، فقد كانت السيدة الأمريكية المقيمة في قرية صغيرة، غربي ولاية نيويورك، تنوي التبرع لأحد أصدقائها المقربين، لكن وضعه الصحي لم يعد يسمح بإجراء عملية. إلا أن كيبل قررت أن تتبرع لأحد المرضى المحتاجين” لم يكن مهما إن تبرعت لشخص أعرفه أم لا، لأنني صممت على التبرع لأي شخص محتاج.”

ومن محاسن الصدف، أن كان أحمد ضمن المسجلين في قائمة عيادة كليفلاند الأمريكية أين تمت عملية التبرع وزرع الكبد بنجاح، وقد أعربت كيبل عن فرحها قائلة “أشعر بأن أحمد جزء مني. إنه حاليا فرد من العائلة. إنه يبدو جميلا جدا وفي صحة جيدة. إنه على قيد الحياة”.

 

“إنه لا يريد أن ينام بتاتا. يريد فقط أن يلعب”

من جانبها، لم تخف الأم آية، فرحتها، بنجاح العملية، بعد أن كاد فلذة كبدها، موشكا على الهلاك، وقد عبرت عن عجزها على شكر السيدة الأمريكية، التي وصفتها ب”شديدة السخاء”، كيف يمكنني أن أشكرها على هذه الهدية الثمينة؟ فبفضل سخائها، أنقذت حياة ابني”.

وقد تحدثت آية، عن تغير أحمد بعد العملية وتحسن حالته الصحية ورغبته الملحة، في العيش واللعب، كبقية الأطفال، الذين هم في مستوى سنّه، قائلة “”لقد أصبح ابني نشيطا، جدا بعد نجاح العملية، إنه لا يريد أن ينام بتاتا،  يريد فقط أن يلعب”.

 

ماهو الركود الصفراوي عند الأطفال؟

يعرف موقع طب واب، مرض الركود الصفراوي عند الأطفال، (cholestasis) بأنه خلل بإنتاج سائل المرارة أو إفرازه من الكبد. حيث يتم إنتاج المرارة داخل خلايا الكبد، ويتم إفرازها عبر جدران خلايا الكبد بواسطة إنزيمات وبروتينات متعددة إلى قنوات المرارة داخل الكبد، ويمكن لأي خلل في أي من هذه المراحل أن يسبب ارتفاع مستويات البيليروبين المباشر المذاب (Conjugated bilirubin) داخل خلايا الكبد (الركود الصفرواي) وفي الدم، وهي مادة سامة تسبب النخر في خلايا الكبد (الغنغرينة).وكذلك تتسبب في ارتفاع مستويات المواد الناتجة عن التحليل، كأملاح المرارة والكوليسترول وغيرها.

من أبرز أعراضه: اصفرار ويرقان في الجلد وملتحمة العينين و حكة شديدة  بالجلد، خلل في النمو، امتصاص منخفض للمواد الغذائية والفيتامينات  A, D, E و K.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد