سياسة

تفجير مسجد في العريش يودي بحياة مئات المصريين

3 أيام حداد على شهداء سيناء الساجدين

 

ارتفاع عدد ضحايا الهجوم المسلح على مسجد في قرية الروضة ببئر العبد شمالي سيناء إلى 235 قتيل وحوالي 130 جريحا. وتبعد المنطقة حوالي 20 كيلومتر عن منطقة العريش.

وأوضح متحدث باسم وزارة الصحة المصرية أن المسلحين استهدفوا المسجد بعبوة ناسفة وأسلحة آلية. كما استهدفوا سيارات الإسعاف التي هرعت لنقل الضحايا.

وذكرت تقارير إعلامية أن “المسجد الذي استهدف تقوم عليه جماعة صوفية تسمى بالطريقة الصوفية الجريرية، والتي يكفرّها المتشددون، ومعظم مرتادوه من قبيلة السواركة التي تساند الجيش والشرطة بشكل واضح ضد جماعات تنظيم الدولة الإسلامية المتواجدة في سيناء.

وفي ردود الفعل الدولية عبّرت الكثير من الدول العربية والغربية عن إدانتها لهذا الهجوم”الإرهابي”. إذ قال مولود جاويش أوغلو،وزير الخارجية التركي، عبر حسابه على تويتر: “‏أدين بشدة التفجير الإرهابي الذي وقع في إحدى الجوامع الواقعة في منطقة سيناء” وأضاف أوغلو: “أتوجه بأحر التعازي لذويهم وللشعب المصري الشقيق وأتمنى الشفاء العاجل للجرحى”.

فيما قالت تيريزا ماي رئيسة وزراء بريطانيا “روعني الهجوم على المسجد في شمال سيناء، وأعزي كل المتضررين من هذا العمل الشرير الجبان”.

كما استنكرت حركة حماس الفلسطينية “التفجير الإجرامي” الذي استهدف المصلين في مسجد الروضة بمنطقة بئر العبد. وقالت الحركة إن “استهداف المساجد والمصلين ودور العبادة تجاوز لكل التشريعات السماوية والقيم الإنسانية”.

وأعلنت مصر الحداد 3 أيام على شهداء الهجوم .كما يعقد  الرئيس عبدالفتاح السيسي يعقد اجتماعا عاجلا مع اللجنة الأمنية لبحث تداعيات حادث تفجير مسجد العريش.

الوسوم

دواجة العوادني

عضو فريق مجلة ميم التحريري، تختص في المواضيع السياسية والحقوقية

مقالات ذات صلة

اترك رد