رياضة

نوفوتنا تودع ملاعب الكرة الصفراء

رياضة

بعد صراع مع مرض السرطان، رحلت لاعبة التنس السابقة وبطلة ويمبلدون التشيكية يانا نوفوتنا، عن عمر 49 عاما تاركة خلفها سجلا من التتويجات والألقاب.

ولدت يانا يوم 2 أكتوبر 1968 في مدينة برنو التشيكية، وكان مشوارها مع كرة المضرب حافلا بالتتويجات بلغت المائة لقب أبرزها بطولة ويمبلدون (إحدى بطولات الغراند سلام الأربع الكبرى)  عام 1998، وذلك بعد فوزها على اللاعبة الفرنسية ناتالي توزيا.

علما وانها كانت قد خسرت المباراة النهائية لبطولة ويمبلدون مرتين عامي 1993 و1997.

ومؤكد أن كل متابع للتنس يستحضر لحظة انفجار يانا بالبكاء على كتف “دوقة كنت” بعد خسارتها الأولى خلال نهائي ويمبلدون سنة 1993 أمام اللاعبة الالمانية شتيفي غراف بعد أن كانت متقدمة، فقالت لها الدوقة “أعرف أنك ستفوزين بالبطولة يوما ما، لا تقلقي”.

ثم جاء تصريح نوفوتا خلال مقابلتها مع بي بي سي سنة 2015 قالت “بالرغم من أنني كنت حزينة ومحبطة، فإنني عندما فتحت الصحف شاهدت صورتي مع دوقة كنت في الصفحات الأولى… للحظة شعرت بأنني الفائزة، وقد كان ذلك شعورا عظيما. لا أزال أحتفظ بهذه الصحف. إنها صور جميلة، وأعتقد أنها تظهر الجانب الإنساني للعبة التنس الاحترافية. وهذا ما تذكره معظم الناس، ولم يتذكروا أنني خسرت… لقاء الدوقة كان له معنى كبير بالنسبة إلي وربما جعلني لاعبة أفضل، وإنسانا أفضل، وربما هذه المقابلة ساعدتني على إنجاز الكثير في مشواري المهني”.

ولأنها اللاعبة التشيكية كانت مفعمة بالتحدي، فقد تمكنت من تحقيق ما تنبأت لها به الدوقة في ثاني خسارة لها سنة1997، وأحرزت اللقب على المرة الثالثة سنة 1998.

وإضافة إلى تألق نوفوتا في اللعب الفردي باحرازها 24 لقبا، فقد تميزت كذلك في مستوى الزوجي بعد أن كسبت 76 لقبا منها 12 لقبا في في غراند سلام فضلا عن أربعة ألقاب في اللعب المزدوج المختلط.

كما حصدت اللاعبة التشيكية ثلاث ميداليات أولمبية وفازت بكأس الاتحاد لفرق السيدات مع تشيكوسلوفاكيا.

 

وبعد مسيرة حافلة بالتتويجات شاءت الأقدار أن تصاب يانا بمرض السرطان، وبعد صراع طويل فارقتنا يانا نوفوتنا يوم 19 نوفمبر 2017 تاركة خلفها لقب “بطلة ويمبلدون المتحدية”.

وكان لوفاتها وقع كبير على أحباء كرة المضرب، فقال عنها ستيف سيمون الرئيس التنفيذي لرابطة لاعبات التنس المحترفات: “كانت يانا مصدر إلهام داخل الملعب وخارجه لكل من أتيحت له الفرصة للتعرف عليها”.

مضيفا، “سيتألق نجمها دائما في تاريخ رابطة لاعبات التنس المحترفات، كامل تعازينا لعائلتها”.

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

اترك رد