سياسة

منظمات حقوقية تطالب مصر و الإمارات بالكشف عن مصير سجين سياسي

طالبت منظمة هيومن رايتس ووتش السلطات في مصر والإمارات بالكشف فورا عن مكان مصعب أحمد عبد العزيز، مواطن مصري اختفى بعد قضائه عقوبة سجن 3 سنوات في الإمارات.

مصعب هو ابن أحمد عبد العزيز، الذي عمل مستشارا للرئيس المصري السابق محمد مرسي. اعتقلته الإمارات في 21 أكتوبر/تشرين الأول 2014 في أبو ظبي، مكان إقامته منذ عام 1996 وعمله ضمن شركة لتطوير تطبيقات للهاتف المحمول.

اتُّهم بالتورط مع حزب “الإصلاح” المحظور والانتماء لجماعة “الإخوان المسلمون”. في 27 يونيو 2016، حكمت عليه محكمة أمن الدولة بالمحكمة الاتحادية العليا في أبو ظبي بالسجن 3 سنوات والإبعاد حال الإفراج عنه.

قال مصعب عبد العزيز في رسالة مسجلة قبل محاكمته إنه تعرض لتعذيب وحشي على يد السلطات الإماراتية، ولم يكن له أي اهتمام أو مشاركة في السياسة. وعزا اعتقاله إلى عمل والده مع جماعة الإخوان المسلمين في مصر.

وفي تصريح للمنظمة، قالت عائلته ان المسؤولين الإماراتيين طلبوا منهم شراء تذكرة طيران من أبو ظبي إلى مطار القاهرة عبر خطوط “مصر للطيران” بتاريخ 7 نوفمبر/تشرين الثاني أو بعده. اتصلت العائلة بسلطات سجن الوثبة حوالي في ذلك التاريخ لتأكيد شرائهم التذكرة، لكن قيل لهم إنه رُحّل قبل يوم. عندما تساءلت العائلة عن سبب تغيير التاريخ، رد ضابط الإبعاد بأنها الأوامر. كما رفضت السلطات تقديم أي وثائق تبين إطلاق سراح مصعب عبد العزيز أو ترحيله. كما لم تجب السلطات المصرية عن طلبات العائلة للكشف عن مصير ابنها.

وكان مصعب يعيش في الإمارات منذ 20عاما قبل اعتقاله. وقد قال في الرسالة المسجلة إنه لم يسبق له أن انضم لحزب سياسي ولم يهتم يوما بالشأن السياسي، وأرجع اعتقاله إلى عمل والده أحمد عبد العزيز مع الإخوان المسلمين في مصر. كما أشار إلى أنه يعاني من “ضرر دائم” في أذنيه جراء ما تعرض له من تعذيب .

هذه الحالة ليست الوحيدة للاعتقالات في الامارات، اذ تشير هيومن رايتس ووتش إلى أنه :منذ 2011، احتجزت السلطات الإماراتية تعسفا عشرات الأشخاص الذين انتقدوا السلطات أو لهم صلات بجماعات إسلامية محلية أو أجنبية.”

على سبيل المثال، قضى ناصر بن غيث وهو أكاديمي إماراتي انتقد القتل الجماعي للمتظاهرين على يد قوات الأمن المصرية في ميدان رابعة في القاهرة في 2013  شهورا في الحبس الانفرادي بعد اعتقاله ثم حُكم عليه في نهاية المطاف بالسجن 10 سنوات.

الوسوم

دواجة العوادني

عضو فريق مجلة ميم التحريري، تختص في المواضيع السياسية والحقوقية

مقالات ذات صلة

اترك رد