رياضة

طالبن بالمساواة مع منتخب الرجال فتعرضن للايقاف

رياضة

بعد رفضهن لعب مباراة تصفيات كأس العالم لكرة القدم فرنسا 2019 ضد السويد، أقدم الاتحاد الأوروبي لكرة القدم على إيقاف سيدات المنتخب الدانماركي عن المشاركات الدولية.

وتأتي العقوبة بعد أن رفضت لاعبات الدنمارك خوض المنافسات في تصفيات المجموعة الرابعة المؤهلة إلى كأس العالم أمام المنتخب السويدي بعد أن تقدمن بعدد من المطالب أبرزها ضرورة مساواتهن باللاعبين الرجال في جميع الحقوق، بما فيها الرواتب.

و كان من المقرر أن يواجه المنتخب الدانماركي يوم الجمعة الفارط منتخب السويد لحساب الجولة الثانية، من تصفيات كأس العالم،  ليبلغ الاتحاد الدنماركي مسؤولي المنتخب السويدي، والاتحاد الدولي لكرة القدم بقرار عدم خوض المباراة المقررة في جوتنبرغ.

قرار كلّف سيدات الدنمارك الكثير، حيث عاقبتهن الفيفا بالاستبعاد لأربع سنوات عن المحافل الدولية، اضافة الى غرامة مالية  قدرت ب17،871 باونداً، كما تم منح المنتخب السويدي الفوز في مباراة المجموعة الرابعة بنتيجة 3-0.

علما وأن منتخب الدنمارك للسيدات يحتل صدارة الترتيب برصيد 3 نقاط بفارق الأهداف عن السويد، فيما تحتل أوكرانيا المركز الثالث برصيد نقطة واحدة.

لكن يبدو وأن قدر هذا المنتخب  أن يحرم من المونديال الذي غاب عنه في آخر نسختين، حيث كانت آخر مشاركة له سنة 2007.

المرأة الدنماركية مقموعة منذ القدم

هذا الحادثة فتحت الباب لعديد التساؤلات حول حقوق لاعبات كرة القدم اللائي يمارسن نفس النشاط ويشاركن في البطولات المحلية والدولية شأنهن شأن منتخب الرجال، بل وقد يتوجن ويشرفن بلدانهن أكثر من الذكور، مما يجعل مطلب المساواة في الأجور حقا من حقوقهن، خاصة في بلد أوروبي يفترض أن يحترم حقوق المرأة ويكفل مساواتها مع الرجل في جميع الميادين.

هذه القضية جعلتنا ننبش في التاريخ، فوجدنا أن المرأة التي كانت تجرؤ على أن تُعبر عن غضبها بحرية أو أن تطالب بحق من حقوقها في الدنمارك، يتم عقابها باستخدام جهاز خشبي يطلق عليه اسم “Shrew’s Fiddle” وهو شبيه بالكمان تسير به في الشوارع على مرأى ومسمع من الجميع، لتكون معرضة للفضيحة وعبرة لغيرها.

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.