سياسة

العبودية في ليبيا … غضب عارم وحكومة الوفاق تفتح تحقيقيا في الغرض

أخبار

لا تزال قضية بيع المهاجرين الأفارقة كعبيد بالمزاد العلني في ليبيا تثير جدلا واسعا في العالم، حيث صدم من شاهد الفيديو الذي يظهر فيه الأفارقة يُباعون ويُشترون في الأسواق الليبية.

الحدث الذي أثار غضب الدول الافريقية، حيث تم اطلاق حملات تدعو الى تنظيم مسيرات والخروج في مظاهرات للتنديد بما يتعرض اليه المهاجرين الأفارقة في ليبيا.

غضب افريقي على الرق في ليبيا

طالب رئيس النيجر محمد يوسوف إدراج موضوع بيع المهاجرين كالعبيد بالمزاد العلني في ليبيا بجدول أعمال قمة الاتحاد الأفريقي – الأوروبي و التي ستعقد في 29 – 30 نوفمبر الجاري في أبيدجان.

وأكد مصدر مقرب من الرئاسة النيجيرية في تصريح له لمجلة “الشرق الأوسط” أن يوسوف الذي أصيب بصدمة قوية نتيجة هذا الحدث طلب شخصياً من رئيس ساحل العاج الحسن وتارا إدراج هذا الموضوع في جدول أعمال القمة.

من جانبه قال وزير الخارجية النيجري إبراهيم ياكوبا في تغريدة له على موقع التواصل الإجتماعي”تويتر” إن رئيس النيجر طلب إدراج هذه المسألة في الاجتماع المقبل للاتحاد الأوروبي – الأفريقي في أبيدجان وطلب منهم البقاء في حالة استنفار وعلى اتصال بكل البلدان الأفريقية.

واستدعى وزير الخارجية النيجري إبراهيم ياكوبا السفير الليبي لديه، ليعبر عن بالغ استيائه من المعلومات المتداولة حول بيع المهاجرين الأفارقة في “مزادات علنية” في ليبيا.

ومن جهتها، أصدرت الرئاسة الغينية بيانا أكدت فيه ان الرئيس الفا كوندي “اعرب عن سخطه على الاتجار الحقير بالمهاجرين السائد في هذه اللحظة في ليبيا، ويدين بقوة هذه الممارسة التي ترقى الى عصر آخر”.

وأضاف ذات البيان أن الاتحاد الافريقي دعا السلطات الليبية الى فتح تحقيق في هذا الغرض، وتحديد المسؤوليات واحالة الاشخاص المخالفين على القضاء كما دعا الى اعادة النظر في شروط احتجاز المهاجرين

أما الحكومة السينغالية  فقد أفادت في بيان رسمي لها أنها “علمت بالصفقة التي أغضبتها كثيرا لبيع مهاجرين من افريقيا جنوب الصحراء على الاراضي الليبية”.

منظمات دولية : تؤكد وتنتقد

أثارت الحادثة استنكارا واسعا، وتنديدات من المنظمات الدولية، حيث انتقد مفوض الامم المتحدة السامي لحقوق الانسان زيد رعد الحسين  تدهور ظروف احتجاز المهاجرين في ليبيا، واصفا تعاون الاتحاد الاوروبي مع ليبيا بأنه “لا انساني”.

ومن جهتها، أكدت المنظمة الدولية للهجرة أن “المهاجرين يُباعون في ليبيا بأسعار تتراوح بين 200 و500 دولار، ويحتجزون لشهرين أو ثلاثة في السجون”.

وأشارت المنظمة أنه يتم “الاتجار بالمهاجرين الأفارقة الذين يقصدون ليبيا في اتجاه أوروبا عبر أسواق خاصة تسمى بأسواق العبيد، بعرضهم للبيع”.

وأضافت ان آلاف المهاجرين الأفارقة تخلوا عن آمالهم في الوصول إلى أوروبا، بعد أن تعرضوا للاغتصاب والتعذيب والابتزاز في مراكز الاحتجاز الليبية.

حكومة الوفاق الليبية تفتح تحقيقا عن العبودية

أعلن نائب حكومة الوفاق الليبية، أحمد معيتيق، أن طرابلس فتحت تحقيقاً في “العبودية” التي يعتقد أنها تجري قرب العاصمة والتي ندد بها تقرير بث في شبكة “سي ان ان” الأمريكية الاسبوع الماضي.

وأكد نائب رئيس حكومة الوفاق أنه “بصدد تكليف لجان مختصة للتحقيق في التقارير المنشورة لضبط المتهمين وتقديمهم للعدالة”.

وعبر معيتيق في بيان نشر الأحد على صفحة الحكومة على موقع فيسبوك عن “استيائه من التقارير التي نشرتها وسائل الإعلام حول انتعاش تجارة الرقيق في ضواحي مدينة طرابلس”.

مظاهرات في فرنسا

تظاهر نحو ألف شخص السبت في العاصمة الفرنسية باريس، للتنديد بما يحدث في ليبيا من انتهاكات ضد المهاجرين الأفارقة وصلت الى حد بيعهم في “المزادات العلنية”، وذلك تلبية لنداء العديد من الجمعيات لا سيما “التجمع ضد الإستعباد ومعسكرات الاعتقال في ليبيا” الذي تم تأسيسه بعد بث تقرير شبكة “سي ان ان”.

وشارك في التظاهرة العديد من الشخصيات مثل الكوميديان عمر سي، ولاعب كرة القدم ديدييه دروغبا، وملكة جمال فرنسا السابقة صونيا رولان.

وجاءت مختلف ردود الأفعال عقب التقرير الذي بثته  شبكة “سي ان ان” الأميركية، يظهر فيه مهاجرين  أفارقة يتم بيعهم بالمزاد في ليبيا.

وقد لاقى التقرير رواجا كبيرا على صفحات التواصل الاجتماعي، وأثار ردود أفعال البشرية جمعاء الذين عبروا عن تعاطفهم الكبير مع المهاجرين الأفارقة.

وفي تسجيل التُقط بواسطة هاتف محمول يظهر شابان يُعرضان للبيع في المزاد للعمل في مزرعة، ليوضح بعدها الصحافي معد التقرير ان الشابين بيعا بمبلغ 1200 دينار ليبي اي 400 دولار لكل منهما.

 

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.