منوعاتثقافة

يقدم محتوى ترفيهيا متنوعا .. الطفل الفلسطيني زياد أصغر يوتيوبر بالعالم

علي دولة- غزة- مجلة ميم

قد يبدو الطفل الفلسطيني زياد الفاخوري الذي يبلغ من العمر ثلاث أعوام كأقرانه حينما يلهو معهم ويتناول الطعام، ولكنه يختلف عنهم تماما بمجرد وقوفه أمام الكاميرا لتصوير الحلقات التي ستعرض على قناته عبر موقع اليويتوب.

اليوتيوبر زياد

يتمتع الطفل زياد بموهبة فريدة، فهو يتحدث عن الحياة اليومية ويقدم نصائح متنوعة للكبار ويدافع عن القضية الفلسطينية وعن حرية الصحفيين إلخ … وذلك من خلال برامجه المتنوعة التي يعرضها عبر قناته على موقع اليوتيوب، حتى أصبح “أصغر يوتيوبر بالعالم”.

“ziad tv”  هو اسم القناة الترفيهية التي أنشأها والد الطفل زياد على موقع يوتيوب. ورغم صغر سنه، إلا أنه استطاع تقديم 15 حلقة خلال مدة لا تتجاوز الشهر، إذ جذب بأسلوبه عدداً كبيراً من المتابعين له من فلسطين وخارجها.
رابط قناة زياد على اليوتيوب

محتوى تربوي تعليمي

وتقدم القناة محتوى تربويا تعليميا للأطفال، في ظل تركيز الأطفال على اليوتيوب بشكل كبير، ومشاهدة محتويات قد تكون غير لائقة في كثير من الأحيان، وحاجة المجتمع والأهل لمحتوى يعزز القيم والأخلاق لدى أبنائهم.

ويعتمد “أصغر يوتيوبر بالعالم” على توصيل المحتوى بشكل ترفيهي منوع، يناسب رغبات الأطفال، فقد حقق آلاف المشاهدات في فترة قصيرة خاصة أنه يتناول القضايا التربوية والتعليمية بأسلوب مبسط قريب لحاجة الأطفال.

 

أسلوب جذاب وشيق

ويظهر  الطفل في مقاطع الفيديو المنشورة عبر قناته ليطرح خلالها قضايا متنوعة بأسلوب جذاب وشيق، من شأنها التأثير في سلوك الأطفال بطرق سهلة، في ظل هيمنة مواقع التواصل الاجتماعي على عقول الأجيال الصاعدة،  فتتراوح  الحلقات التي يقدمها ما بين ثلاث إلى خمس دقائق، ويختار في كل حلقة عنوانا مناسبا، حيث تُصور كافة الحلقات داخل منزله دون استخدام استديو تصوير خاص.

ويتبع “اليوتيوبر الصغير” أسلوبا مشوّقا في كل حلقة جديدة يقدمها عبر موقع يوتيوب. فتناسق الكلام والوجه الطفولي له أمام الكاميرا، لفت أنظار المتتبعين لموهبته في فترة زمنية قصيرة، راسماً بفكرته الإبداعية مستقبلاً مشرقاً يلمع في عينيه.

طريقة عفوية

ويقول الصحفي  ثائر الفاخوري، والد الطفل زياد، خلال حديثه لـ “مجلة ميم” : “في يوم من الأيام، كان زياد يتابع مقطعا عبر موقع اليوتيوب، وبعد الانتهاء منه، قام بتقليد الممثلين بطريقة عفوية لاقت إعجابي، فقررت تصويره في مقطع فيديو، فنال إعجاب الجميع واقترح علي زملائي بالعمل إنشاء قناة خاصة له عبر اليتوتيوب”.

الصحفي ثائر الفاخوري وابنه اليوتيوبر زياد

ويضيف الفاخوري “أنشأت لزياد قناة خاصة به عبر موقع اليوتيوب، وأطلقت عليها اسم “ziad tv” وبدأت بتصوير حلقات متنوعة، فأردت التركيز على الحياة اليومية للأطفال مثل اللعب والنظافة بالإضافة إلى التركيز على القضية الفلسطينية، يقدمها زياد بطريقة عفوية وأسلوب جذاب”، مشيراً الى أن زياد ساعده كثيراً بإنجاح الأعمال بتجاوبه معه واستيعابه السريع وقدرته على الحفظ.

ويتابع “سعيت أن تكون الحلقات التي يقدمها زياد بطريقة عفوية أكثر من كونه برنامجاً يتعلق بنصوص وقواعد تحكم الإلقاء، الأمر الذي جعله أكثر قرباً للمتابعين، وحاز إعجابهم”، مشيراً إلى  أن الهدف من القناة هو إيصال صورة الحياة الطبيعية في فلسطين، ويوميات المواطنين فيها للخارج، إضافةً إلى تضمين رسائل توعوية وتربوية من خلال الحلقات التي يتم إنتاجها بأسلوب جذاب للمشاهدين.

ويطمح والد زياد إلى الوصول بالقناة لبر النجاح، والتميز بين البرامج المشهورة على موقع يوتيوب، ساعياً إلى أن تكون بمثابة البوابة للنجاة من انعدام الأفق والطموح في فلسطين، في ظل الظروف المعيشية السيئة التي تمر بها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد