منوعات

في 20 نوفمبر، سيتولى الأطفال القيادة في 130 بلدا

منوعات

في العشرين من نوفمبر / تشرين الثاني يحيي العالم اليوم العالمي للطفل. هذه السنة اختارت اليونيسيف أن يتولى الأطفال القيادة ليوم واحد في أكثر من 130 بلدا.

وفي أنحاء العالم، سوف يقدّمُ القادة عبر مختلف المستويات الحكومية دعمهم لليوم العالمي للطفل، بما في ذلك رئيس وزراء كندا وايرلندا، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ورئيس الوزراء الأردني هاني الملقي، و الرئيسة التشيلية ميشيل باشيليت .

كذلك سوف تسلّم ما يزيد عن 50 مؤسسة حول العالم مناصبَ للأطفال، بما فيها مؤسسات ليغو LEGO وَكانتاس Qantas ومؤسسة إتش آند إم H&M Foundation، على سبيل المثال، للاحتفاء بحق الأطفال في اللعب، وسوف يتولّى الأطفال منصِب الرئيس في مؤسسة ليغو، ومنصِب كبيرة موظّفي التسويق في مجموعة ليغو.

وسيمضي الأطفال يومهم في توجيه فريقٍ من المختصين المبدعين في الإعلان التجاري في مكاتب ليغو هاوس. وكذلك سيضطلع أطفال المدارس في شتى أنحاء العالم بمهام الصفوف الدراسية والاجتماعات المدرسية لرفع أصواتهم وجمع التبرعات تضامناً مع أكثر أطفال العالم حرماناً وضعفاً.

في إسبانيا مثلا،  سوف يكون ملعب نادي برشلونة لكرة القدم، وموطِن سفير اليونيسف للنوايا الحسنة، ليونيل ميسي، تحت تصرف 24 طفلا ممن تتراوح أعمارهم من 9 إلى 10 سنوات. وسوف يختبرهم ميسّي في حصّة تدريبيّة إلى جانب المدرّب إرنِستو فالفيردي قبل أن ينضم إليهم اللاعبون للمصافحة وبدء المباراة. كذلك سوف يستولي الأطفال على غرفة مجلس الإدارة و يضطلعون بأدوار الرئيس ونائب الرئيس في مجلس إدارة النادي.

وفي أكرا، سوف يخبر 10 أطفال من ثمانية بلدان أفريقية العالم عن أفريقيا التي يرغبون برؤيتها من خلال سلسلة من فعاليات التحدّث الى الجمهور وهؤلاء الأطفال هم من بوركينا فاسو وغينيا وكوت ديفوار وتوغو وغانا وسيراليون ونيجيريا وغامبيا.

وبهذه المناسبة في مقرّ الأمم المتحدة، نيويورك. ستجمعُ اليونيسف الداعِمين على أعلى المستويات، والجهات المؤثرة والضيوف البارزين إلى جانب الأطفال الذين يُمثِّلون بعضا من أكثر أطفال العالم ضعفاً للتحدّث أمام المجتمع الدولي حول القضايا التي تهمُّهُم.اما في قصرِ الأمم المتحدة في جنيف سوفَ يتولى نحو 200 من الأطفال والشباب قيادة قصرِ الأمم المتحدة بمشاركة المدير العام لمكتب الأمم المتحدة في جنيف.

الوسوم

دواجة العوادني

عضو فريق مجلة ميم التحريري، تختص في المواضيع السياسية والحقوقية

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.