سياسة

مدرسة أمريكية تلغي محاضرة عن الإسلام إثر تلقي تهديدات

أخبار

ألغت مدرسة محاضرة عن الدين الإسلامي بعد أن تلقى المدرس المنظم لها تهديدات من قبل أطراف مجهولة، تصرف انتقده المسؤولون عن الجمعية المحلية الأمريكية المسلمة، واعتبروه بمثابة الاستسلام ل”الضغط العام”. وفق ما نقلته صحيفة الإندبندنت

وقد دعت معلّمة في مدرسة بشمال شرق بريستول بولاية كونيتيكت الأمريكية، امرأة مسلمة محلية للتحدث عن دينها وايمانها وأرسلت مذكرة إلى أولياء التلاميذ تبلغهم فيها بالحدث.

وعرفت الرسالة، التي نشرت على شبكة الإنترنت، المتحدثة باعتبارها مواطنة من مدينة نيويورك تقيم في كونيتيكت، وأنشأت منظمة مكرسة “لتمكين المرأة المسلمة”.

وجاء في الرسالة “ان هذا العرض سيثري مناهجنا حول تاريخ العالم”

غير ان الخطاب الغي بعد تلقي المدرس تهديدات، وفقا لما ذكرته ان بى سى كونيتيكت.

وقال رئيس بلدية بريستول ايلين زوبو – ساس “كانت هناك بعض المخاوف الامنية بسبب التهديدات التى وجهت الى المدرسة تجاه المدرس الذى كان ينظم الحدث”.

وقالت سوزان كالت موريو، مدير مدرسة بريستول العامة، فى بيان ل “ان بى سى” انه على الرغم من هذا الغاء وجدت المدرسة دعما كبيرا لجلب متحدث يدعم مناهجنا التى تضم اديان العالم”.

وأضافت السيدة موريو أنها تأمل” في جمع ممثلين عن مختلف الديانات في حلقة نقاش”

وقال رئيس مجلس العلاقات الامريكية الاسلامية في كونيتيكت في بيان انه اجرى “مناقشة ايجابية” مع السيدة موريو لكنه انتقد مدارس بريستول العامة التي “يبدو انها انحنت الى الضغط العام بهذه الطريقة”.

وقال فرحان مينون “ان الغاء مثل هذه النقاشات “يضر بطلاب بريستول والمجتمع ككل الذين يحتاجون إلى معرفة التعددية الأمريكية والتنوع”.

يذكر أن المدينة شهدت سنة 2012 مجزرة ارتكبها شاب بعد أن اطلق النار داخل مدرسة ابتدائية، وتسبب في قتل 27 شخصا بينهم 20 طفلا وهو الحدث الاسوأ في تاريخ المؤسسات التعليمية في أمريكا.

الوسوم

Aicha Gharbi

عضو فريق مجلة ميم التحريري وباحثة في حقل الاعلام والاتصال

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.