منوعات

في اليوم العالمي للولادات المبكرة: 15 مليون طفل يولدون قبل الأوان مهددون بالموت

منوعات

This post has already been read 22 times!

تحتفل المنظمات العالمية في ال17 من نوفمير/تشرين الثاني باليوم العالمي للولادات المبكرة أو المبسترة، يهدف للتوعية بشأن المخاوف التي قد تسببها هذه النوعية من الولادات والتي انطلقت من أوروبا لتشمل باقي دول العالم

وعقد أول اجتماع لمؤسسة الآباء الأوروبيين المعنية بالولادة المبكرة عام 2008 بروما في إيطاليا حيث قرر ممثلو مؤسسات الآباء أن يقيموا “يومًا للتوعية للأطفال المولودين ولادة مبكرة وأسرهم”.

وتم اختيار يوم 17 من نوفمبر لأن ابنة باعث المؤسسة الأوروبية لرعاية الأطفال حديثي الولادة ولدت في هذا التاريخ من سنة 2008، بعد أن فقد ثلاثة توائم ولدوا ولادة مبكرة في شهر ديسمبر من عام 2006.

وتم تغيير الاسم في 2012 من “اليوم العالمي للتوعية بالولادة المبكرة” الى “اليوم العالمي للولادات المبكرة” وتشارك مؤسسات الآباء ومختصون في الرعاية الصحية والأفراد المعنيون في الأنشطة الدولية في هذه احتفالات.

الولادة المبتسرة الإشكاليات والحلول

تقع معظم حالات الولادة المبتسرة تلقائياً، وفي بعض الحالات تنتج عن تحريض المخاض أو الولادة القيصرية، سواء لأسباب طبية أو لأسباب غير طبية.

وخلال السنوات العشرين الماضية لاحظ الباحثون زيادة عالية في نسبتها، في جميع البلدان الخمسة والستين التي تحظى ببيانات يُعتد بها وتتضمن الأسباب المحتملة لذلك

  •  زيادة أعمار الأمهات والمشكلات الصحية الأساسية التي يعانين منها مثل داء السكري وارتفاع ضغط الدم،
  •  استخدام علاجات العقم التي تؤدي إلى زيادة معدلات الحمل المتعدد،
  •  تغيّر ممارسات التوليد مثل زيادة معدلات الولادة القيصرية قبل انتهاء أشهر الحمل.

الولادة المبكرة حول العالم في ارقام

  •  يولد سنويا ما يُقدر بنحو 15 مليون مولود قبل الأوان (قبل استكمال 37 أسبوعاً من الحمل)
  •  وفاة ما يقارب مليون طفل في عام 2015 بسبب الولادة المبسترة.
  •  تتراوح معدلات الولادة المبتسرة ما بين 5% و18% من المواليد في 184 دولة.
  •  في البيئات المنخفضة الدخل، يموت نصف المواليد الذين يولدون في أو قبل 32 أسبوعاً من الحمل (قبل الأوان بشهرين) نتيجة لغياب الرعاية الصحية العالية مثل الدفء، ودعم الرضاعة الطبيعية…
  •  يحدث 60% من حالات الولادة المبتسرة في أفريقيا وجنوب آسيا.
  •  في البلدان المنخفضة الدخل يولد 12% من المواليد قبل الأوان مقارنة بنسبتهم في البلدان المرتفعة الدخل التي تبلغ 9%.

 

الحلول الممكنة للحد من الولادات المبكرة

أكدت منظمة الصحة العالمية إمكانية إنقاذ أكثر من ثلاثة أرباع المواليد المبتسرين “بواسطة الرعاية ذات الجدوى والعالية المردود، مثل تقديم خدمات الرعاية الأساسية لجميع الأمهات والرضع أثناء الولادة وما بعدها، حقن الأم بالستيرويد قبل الولاد…حيث تبين أن تواصل الرعاية التي تقدمها القابلات في الأماكن التي يتوافر بها خدمات قبالة فعالة يحد من الابتسار بنحو 24%.

كما وجهت مجموعة من التوصيات تتمثل في:

  •  العمل مع الدول الأعضاء والشركاء على وضع خطة عمل تحت عنوان “كل مولود: خطة عمل لوضع حد للوفيات التي يمكن تلافيها” والتي تم تبنيها في أيار/ مايو 2014 في إطار الاستراتيجية العالمية للأمين العام للأمم المتحدة بشأن صحة المرأة والطفل
  •  اجراء تحاليل محدثة لمستويات الولادة المبتسرة العالمية واتجاهاتها على فترات تتراوح بين ثلاث وخمس سنوات
  •  وضع أدوات لتحسين مهارات العاملين الصحيين وتقييم جودة الرعاية المقدمة إلى المواليد المبتسرين.

 

الوسوم

Aicha Gharbi

عضو فريق مجلة ميم التحريري وباحثة في حقل الاعلام والاتصال

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.